الخميس 04 صفر 1433 الموافق 29 ديسمبر 2011

الإسلام اليوم/ وكالات

أكد ولي العهد السعودي رئيس الحكومة ووزير الداخلية الأمير نايف بن عبد العزيز أن بلاده متمسكة بـ”المنهج السلفي”، معتبرا أن ذلك المنهج هو أحد أسرار استقرار السعودية وتماسكها.

وقال الأمير نايف خلال افتتاحه ندوة عن السلفية: إن السعودية “ستظل متبعة للمنهج السلفي القويم ولن تحيد أو تتنازل عنه”.

وشدد على أن “المنهج السلفي مصدر عز وتوفيق ورفعة للمملكة، كما أنه مصدر لرقيها وتقدمها لكونه يجمع بين الأصالة والمعاصرة، فهو منهج ديني شرعي”.

كما أشار الأمير نايف خلال كلمته إلى أن “السلفية أيضاً منهج دنيوي يدعو إلى الأخذ بأسباب الرقي والتقدم والدعوة إلى التعايش السلمي مع الآخرين واحترام حقوقهم”, متهما منتقديه “بالجهلة”.

وطالب الأمير نايف العلماء والدعاة والمختصين بالوقوف صفاً واحداً لمواجهة هذه الشبهات والأقاويل الباطلة، بما يدحضها، ويبيِّن حقيقة المنهج السلفي الصحيح. مؤكداً أن جامعة الإمام على قدر من الثقة والمسؤولية للقيام بهذا الدور.

من جانبه، أكد المفتي العام للسعودية الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ في كلمته أن السلفية منهج شرعي قائم على الكتاب والسُّنَّة، قائلاً: إنه منهج صحابة رسول الله وخير الأجيال الذين تلقوا الإسلام عن رسول الله، محذراً من المناهج الأخرى المغلوطة والمتخبطة.

وأضاف آل الشيخ “إن السلفية منهج رباني شامل قائم على الاعتدال والوسطية والتوحيد ورفض البدع والخرافات والضلالات”.

وتعتبر السلفية إحدى الركائز التي تأسست عليها الدولة السعودية الثالثة قبل نحو قرن من الزمان.

http://islamtoday.net/albasheer/artshow-12-160836.htm

(nahimunkar.com)

(Dibaca 272 kali, 1 untuk hari ini)