اتهم نشطاء من القوميات غير الفارسية، السلطات الإيرانية بممارسة أقصى درجات التمييز القومي مع هذه القوميات، خصوصاً العرب والأكراد والبلوش

Kelompok etnis minoritas di Iran mengadu ke Perserikatan Bangsa-Bangsa mengenai penindasan yang dilakukan rezim Teheran atas warga non-Persia, khususnya mereka yang berlatarbelakang Arab, Kurdi dan Baloch (Baluch).

Dalam sebuah konferensi yang digelar oleh United Nations Human Rights Council di Jenewa, Swiss, pekan ini, perwakilan dari kelompok-kelompok etnis minoritas di Iran mengatakan bahwa rezim Iran menindas orang-orang non-Persia dan melucuti hak-hak warga negara mereka yang sudah dijamin dalam konstitusi pascarevolusi Iran.

Pemerintah Iran, imbuh mereka, menggunakan isu keamanan negara sebagai alasan untuk melakukan tindakan diskriminatif terhadap orang-orang dari berbagai suku minoritas.

Konferensi itu diikuti oleh perwakilan minoritas di Iran seperti Arab, Kurdi, Baloch, Turkmenistan dan Azeri (Azerbaijan), lapor situs PBB yang dikutip Al Arabiya (29/11/2012).

Konferensi hari Rabu (28/11/2012) itu dibuka dengan pidato Sekretaris Jenderal PBB Ban Ki-moon, yang menyeru agar diskrimnasi terhadap kelompok minoritas di seluruh dunia diakhiri. Ban menegaskan bahwa dirinya bertekad untuk menyudahi praktek diskriminasi atas etnis minoritas.

Perwakilan warga Arab dari wilayah kaya minyak Provinsi Khuzestan, yang juga dikenal sebagai Arabstan, mengatakan bahwa rezim Iran melancarkan kampanye “pembersihan etnis” atas orang keturunan Arab di Iran yang dikenal sebagai orang Ahwazi.

Orang-orang etnis Arab diusir dari tempat tinggalnya oleh rezim Teheran guna mengubah komposisi demografi di wilayah yang terletak di utara pantai Teluk Arab tersebut.

“Pihak penguasa juga menendang Ahwazi dari rumah-rumah mereka untuk kemudian diganti dengan orang-orang Persia,” kata Karim Obeidan, pimpinan delegasi Ahwazi, kepada Al Arabiya lewat sambungan telepon. “Ini merupakan pelanggaran terang-terangan atas hukum internasional,” tegasnya.

“Kebijakan rezim Iran tidak hanya melanggar hukum internasional, tetapi juga konstitusi Iran, yang contohnya, membolehkan minoritas mengajarkan bahasa asli mereka.”

Obeidan menjelaskan, meskipun Khuzestan adalah tempat di mana 90% sumber minyak Iran berada, namun orang-orang Ahwazi dilucuti hak-haknya oleh rezim Iran.

“Ahwazi tidak mendapatkan hak-hak sipil, politik, ekonomi, sosial dan budaya mereka,” kata Obeidan. “Rezim Iran berupaya sekeras mungkin untuk melenyapkan identitas Ahwazi,” imbuhnya.

Amir Al Saadi dari Center for Ahwazi Studies menjelaskan kepada Al Arabiya lewat wawancara telepon, “Banyak Ahwazi di Khuzestan yang mengidap penyakit karena air yang tercemar. Dan rezim Iran tidak memberikan mereka pelayanan medis yang dibutuhkan.”

Rezim Iran juga menolak rencana kunjungan pelapor PBB Ahmad Shahid guna menyelidiki kondisi minoritas Iran. “Mereka takut pelanggaran-pelanggaran yang dilakukan rezim atas Ahwazi terbongkar,” kata Saadi.

Pimpinan Zagros Center yang mewakili suku Kurdi di Iran dalam konferensi itu mengatakan bahwa rezim Teheran tidak memberikan hak-hak dasar suku minoritas. “Orang-orang Kurdi dianiaya di Iran dan saya menyeru PBB agar mengirimkan delegasi, guna menyelidiki pelanggaran yang dilakukan atas orang Kurdi di Iran.”

Munira Seleimani, wakil dari suku Baloch mengatakan bahwa rezim Iran melakukan diskriminasi terhadap sukunya.

“Warga Baloch di Iran mengalami diskriminasi rasial dan agama,” katanya. “Mereka juga dilucuti hak-hak kebebasan bercicara dan berekspresinya,” imbuh Suleimani.*

Rep: Ama Farah

Red: Dija Jum’at, 30 November 2012 Hidayatullah.com

(nahimunkar.com)

***

نشطاء أهوازيون يشرحون معاناتهم في الأمم المتحدة

بان كي مون يدعو إلى وضع حد للتمييز والكراهية ضد القوميات والأقليات

الأربعاء 14 محرم 1434هـ – 28 نوفمبر 2012م

دبي – نجاح محمد علي

اتهم نشطاء من القوميات غير الفارسية، السلطات الإيرانية بممارسة أقصى درجات التمييز القومي مع هذه القوميات، خصوصاً العرب والأكراد والبلوش

وقال ممثلون عن هذه القوميات في مؤتمر مجلس حقوق الإنسان، الذي عقد في مقر الأمم المتحدة في جنيف، إن نظام الجمهورية الإسلامية يحول بحجج “أمنية” دون ممارسة غير الفرس، حقوقهم القومية المشروعة، حتى تلك التي أقرها الدستور الذي تم الاستفتاء عليه بعد سقوط نظام الشاه في فبراير/ شباط 1979.

وحضر المؤتمر، الذي ينظمه مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة كل عام، ممثلون عن القوميات العربية والكردية والبلوشية والآذرية والتركمانية، وافتتح مؤتمر الدورة الخامسة للمجلس الخاص بشؤون القوميات في جنيف بكلمة أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون الأربعاء، حسب موقع الأمم المتحدة.

ودعا بان كي مون، الذي حضر المؤتمر، إلى وضع حد للتمييز والكراهية ضد القوميات والأقليات في العالم.

كما أكدّ على دعمه للجهود المبذولة في تلبية مطالب الأقليات والقوميات المضطهدة في كل أنحاء العالم.

وقال متحدثون عن العرب في إقليم خوزستان الغني بالنفط، إن النظام يكثف هذه الأيام من ممارسة سياسة التطهير العرقي بحق المواطنين العرب وتهجيرهم بشكل قسري، لقلب التركيبة السكانية في موطنهم الواقع جنوبي إيران على الضفة الشمالية للخليج.

وقال كريم عبديان، رئيس الوفد الأهوازي، في اتصال مع “العربية”، إن كلمته ركزت على أن الحكومة الإيرانية تعتبر مطالبة المواطنين العرب بحقوقهم القومية، تهديدا على أمنها القومي، وتعمل على تهجيرهم إلى المحافظات الإيرانية الأخرى وتمهد لإيفاد المواطنين الفرس لتوطينهم في الأهواز خلافا للأعراف الدولية.

وشدد رئيس منظمة حقوق الإنسان الأهوازية على أن الشعب العربي الأهوازي، الذي قال إنه يعاني من اضطهاد قومي وثقافي غير مسبوق، يريد فقط أن يعيش بأمان واستقرار، ويمارس حقوقه القومية المشروعة، مطالبا المجتمع الدولي بالضغط على الحكومة الإيرانية من أجل الالتزام وتطبيق الإعلان العالمي لمجلس حقوق الإنسان الخاص بحقوق القوميات والأقليات والاعتراف بحقوقهم بشكل علني.

وذكر أنه رغم أن الأهواز تضم 90% من مصادر النفط الإيراني، إلا أن شعبها يعيش في فقر مدقع وتحرمه السلطات من الثروات الذاتية في موطنه، موضحا أن الجمهورية الإسلامية مستمرة في عدم تطبيق مواد حقوق الإنسان بحق القوميات، حتى إنها لم تطبق مواد الدستور التي تنص على السماح بتدريس لغة الأم، مما يعتبر انتهاكاَ للبند الرابع من الإعلان العالمي لحقوق القوميات والأقليات.

وأكد أنه على الرغم من وضوح بنود الإعلان الخاص بحقوق الأقليات والقوميات وإلزامية تطبيقها من قبل الدول، فإن الجمهورية الإسلامية مستمرة بالتطهير العرقي الممنهج في إقليم الأهواز العربي.

ومن جانبه، قال ممثل منظمة حقوق الإنسان الأهوازية، صالح الحميد، إن “شعبنا يعاني من الحرمان من كافة حقوقه المدنية والسياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية، و تُمارس ضده أقسى أنواع السياسات العنصرية الرامية لتغيير هويته الاثنية والثقافية والقومية“.

أما أمير الساعدي ممثل مركز دراسات الأهواز فقد أكد في اتصال مع “العربية” أنه تطرق إلى موضوع نقل المياه إلى المناطق الأخرى والأمراض التي يعاني منها البعض في الإقليم بسبب تلوث المياه، متهما السلطات الإيرانية بعدم الاهتمام بالشؤون الصحية للمواطنين.

وذكر أن إيران تعارض سفر المقرر الخاص للأمم المتحدة أحمد شهيد إلى إيران خشية كشف الحقائق والانتهاكات الواسعة التي تقوم بها ضد المواطنين العرب.

ومن جانبه، تحدث مرادي مدير مركز زاجروس ممثلا عن الشعب الكردي في إيران، وقال إن طهران لا تسمح لأي قومية أو أقلية أن تمارس حقوقها بحرية، وهناك تمييز عنصري تجاه الأكراد. كما طالب الأمم المتحدة بإرسال مندوبها الخاص إلي إيران والتحقق مما يجري على أرض الواقع تجاه الأكراد وغيرهم.

وتناولت منيرة سليماني ممثلة البلوش في كلمتها، الاضطهاد الذي تعاني منه القومية البلوشية، خصوصاً التمييز العنصري والاضطهاد الديني وحرية التعبير.

http://www.alarabiya.net/articles/2012/11/28/252340.html

منظمة العفو الدولية تدين إعدام إيرانيين بالأهواز

هيومن رايتس ووتش طالبت إيران بالكف عن انتهاك حقوق الإنسان

السبت 03 شعبان 1433هـ – 23 يونيو 2012م

http://www.alarabiya.net/articles/2012/06/23/222258.html

(nahimunkar.com)

(Dibaca 357 kali, 1 untuk hari ini)