Al Hafidz Abu Manshur ibnul Walid meriwayatkan dengan sanadnya dari Abu Ja’far ibn Abi Ali al Hamadani al Hafidz, ia berkata :

Aku mendengar Abul Ma’ali al Juwaini (1) ditanya tentang firman Allah :

الرحمن على العرش استوى

Yang Maha Pengasih, Yang ber-istiwa’ diatas Arsy” (2)

Ia berkata : “Allah ada tanpa adanya Arsy”… Dan mulai berbicara dengan pembicaraan yang kacau (untuk menolak istiwa’nya Allah diatas Arsy-Nya)

Aku berkata : “Wahai Ustadz… Kami telah paham apa yang engkau maksudkan. Tapi apakah engkau memiliki jawaban untuk kemestian-kemestian yang harus terjadi itu?”

Ia berkata : “Apa yang engkau inginkan dengan ucapanmu? Apa yang engkau maksudkan?”

Aku berkata : “Tidaklah seseorang berdoa dengan mengucapkan :’Wahai Rabb…’; sebelum ia menggerakkan lisannya, keluarlah dari batinnya satu niat/ kehendak yang tidak akan menoleh ke kanan dan ke kiri, namun dia mengarah kepada ketinggian…

Apakah engkau memiliki jawaban untuk sebuah kehendak dan tujuan yang mesti terjadi seperti ini?!”

Beritakanlah kepada kami agar kami terlepas dari persoalan (Allah berada) diatas atau dibawah!!”

Aku pun menangis, dan orang-orang pun menangis…

Sang Ustadz pun memukulkan lengannya di kursinya dan berteriak : ” Oohh.. Alangkah membingungkan (persoalan ini)…”.

Ia pun turun dan tidak menjawab pertanyaanku kecuali mengatakan : “Oh kekasihku… Membingungkan… Membingungkan…”

Setelahnya aku mendengar sahabat-sahabatnya mengatakan :

“Kami mendengar ia mengatakan : ‘Al Hamadani telah membuat aku bingung!!’.”

Kisah ini disebutkan oleh Imam Syamsuddin adz Dzahabi asy Syafi’i dalam kitab “Al ‘Uluww” hal. 259. Berkata Syaikh Nashiruddin al Albani dalam “Mukhtashar al ‘Uluww” hal. 277 : “Sanad kisah ini shahih, diriwayatkan oleh para Huffadz (Orang-orang terpercaya dalam periwayatan)”.

Catatan Kaki :

  1. Imam Abul Ma’ali Al Juwaini, Imam al Haramain, Abdul Malik ibn Abdillah ibn Yusuf ibn Muhammad al Juwaini(419-478/ 1028-1085). Faqih (Ulama fiqh) mazhab Syafi’i yang sangat masyhur. Lahir di Juwain, kemudian pergi menuntut ilmu ke Baghdad,lalu tinggal dan mengajar di Mekkah selama 4 tahun, kemudian pergi ke Madinah, berfatwa dan mengajar. Setelah itu ia pun kembali ke Naisabur, dan dibangunlah untuknya Madrasah An Nizhzhamiyyah oleh Al Wazir Nizham al Mulk, dan majelisnya dihadiri oleh pembesar-pembesar ulama. Ia lakukan pekerjaan itu selama 30 tahun tanpa ada tandingan. Ia membela dengan sangat fanatik Mazhab Asy’ari dan terkenallah namanya di penjuru negeri. Akan tetapi diakhir hayatnya, ia kembali kepada Mazhab Salaf. Itulah yang ia tuliskan dalam risalahnya “An Nizhzhamiyyah” dan ia kuatkan lagi dalam sebuah buku ushul fiqh yang ia tulis, “Ghiyats al Umam fi at Tiyats azh Zhulm”. Semoga Allah mengampuni dan merahmatinya.
  1. QS. Thaha ayat 5

https://www.facebook.com/notes/belajar-manhaj-salafy/fitrah-para-makhluk-menetapkan-bahwa-allah-berada-di-atas/216806215018866

11 Juni 2011 pukul 14:28

 

***

Aslam Umar Bamajbur

Sekelumit kisah di fakultas dakwah

Hari ini merupakan hari ketiga bagi kami mahasiswa baru masuk kuliah. Dan di hari ketiga ini pula, merupakan hari pertama dosen tauhid kami masuk kelas.
Setelah beliau memberikan muqaddimah untuk pelajaran tauhid yang akan kami pelajari satu semester ke depan, beliau mulai membahas bermacam macam firqoh dan madzhab yang beredar di muka bumi.
Diantaranya adalah firqoh asy’ariyyah, yang mana firqoh ini memiliki penyimpangan penyimpangan yang menyebabkan mereka dikeluarkan dari kategori “ahlussunnah”.

Kemudian beliau melanjutkan,

Tersebutlah di satu daerah, ada satu guru yang pemahamannya asy’ariyyah, beliau mengisi pelajaran di salah satu mesjid di kotanya tentang pembahasan bahwa Allah ada di mana mana. Beliau membawakan dalil aqli, yaitu dalil yang menggunakan nalar akal sehingga bisa diterima oleh orang awam.
Ketika si guru telah selesai menjelaskan dan meyakinkan pada murid2nya bahwa Allah ada di mana mana, maka salah satu murid (dosen kami tak menyebutkan nama hanya mengatakan fulan alhamdani) berdiri dan meminta izin untuk bertanya. Kemudian setelah diizinkan, barulah al hamdani bertanya,”wahai syeikh, engkau telah menjelaskan secara panjang lebar bahwa Allah ada di mana mana, yang aku ingin tanyakan, ketika seseorang berdoa, apakah mungkin seseorang memalingkan tangannya ke kanan atau ke kiri?”, syeikh menjawab, ” tidak “, alhamdani meneruskan, ” kemudia ke mana tangan seseorang seharusnya ketika berdoa?”, syeikh menjawab, “ke atas”, alhamdani pun menimpali, “nah, bagaimana engkau menjelaskan itu ya syeikh??”. Sang guru pun tak bisa menjawab dan mengatakan

“حيرني الهمداني”

“Aduh, hamdani buat aku bingung”

Abu zubair bamajbur
——————————
17 dzulqa’dah 1436 H

***

تسهيل العقيدة الإسلامية (ص: 113)

“1” ينظر شرح الطحاوية ص390-392، وينظر الإبانة لأبي الحسن الأشعري 2/107، الحجة للأصبهاني2/117.

وقد روى الحافظ أبو منصور بن الوليد بإسناده عن أبي جعفر بن أبي علي الهمداني الحافظ، قال: سمعت أبا المعالي الجويني وقد سُئل عن قوله تعالى: {الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى} ? فقال: كان الله ولا عرش وجعل يتخبط في الكلام. فقلت: قد علمنا ما أشرت إليه، فهل عندك للضرورات من حيلة ?. فقال: ما تريد بهذا القول وما تعني بهذه الإشارة?، فقلت: ما قال عارف قط: ” يا رباه ” إلا قبل أن يتحرك لسانه، قام من باطنه قصد لا يلتفت يمنة ولا يسرة يقصد الفوق، فهل لهذا القصد الضروري عندك من حيلة? فنبئنا نتخلص من الفوق والتحت. وبكيت، وبكى الخلق، فضرب الأستاذ بكمه على السرير وصاح: يا للحيرة، ونزل، ولم يجبني إلا: “يا حبيبي الحيرة الحيرة، والدهشة الدهشة”. فسمعت بعد ذلك أصحابه يقولون: سمعناه يقول: “حيرني الهمداني”. ذكره الحافظ الذهبي في “العلو”ص259، وقال الألباني في “مختصر العلو”ص277: “إسناد هذه القصة صحيح مسلسل بالحفاظ”.

مشاهدة النسخة كاملةتتمة نقولات لأهل العلم في اثبات ان الله على العرش فوق سماواته السبع

عبدالله 2015

15-04-2015, 02:29 PM

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله
الموضوع السابق كان منقولا وهذه تتمته ان شاء الله تعالى

قول أبي نصر السجزي:

قد ذكرت كلامه في أول الفصلوما نقله عن الثوري ومالك والحمادين وسفيان بن عيينة والفضيل وابن المبارك وأحمدوإسحاق أنهم متفقون على أن الله سبحانه بذاته فوق العرش وعلمه بكل مكان , وإنماقدمت كلامه في أول الفصل من أجل ما نقله عن هؤلاء الأئمة من الاتفاق على أن الله سبحانه بذاته فوق العرش وعلمه بكل مكان , وفي هذا الاتفاق رد على من زعم أن معية الله لخلقه معية ذاتية .

قول إسماعيل بن محمد بن الفضل التيمي:

ذكر ابن القيم في كتاب « اجتماع الجيوش الإسلامية » عنه أنه قال في كتاب « الحجة » « باب في بيان استواء الله على عرشه » قال اللهتعالى : ? الرحمن على العرش استوى ? وذكر آيات ثم قال : قال أهل السنة : الله فوقالسموات لا يعلوه خلق من خلقه , ومن الدليل على ذلك أن الخلق يشيرون إلى السماءبأصابعهم , ويدعونه ويرفعون إليه رءوسهم وأبصارهم – ثم قال : « فصل في بيان أنالعرش فوق السموات وأن الله سبحانه وتعالى فوق العرش » إلى أن قال : قال علماءالسنة : إن الله عز وجل على عرشه بائن من خلقه . وقالت المعتزلة : هو بذاته في كلمكان – إلى أن قال : وروى عن ابن عباس رضي الله عنهما في تفسير قوله تعالى : ? مايكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم ? قال : هو على عرشه , وعلمه في كل مكان – إلى أنقال : وزعم هؤلاء – يعني المعتزلة – أنه لا تجوز الإشارة إلى الله سبحانه بالرءوسوالأصابع إلى فوق , فإن ذلك يوجب التحديد , وقد أجمع المسلمون أن الله سبحانه العليالأعلى , ونطق بذلك القرآن , فزعم هؤلاء أن ذلك بمعنى علو الغلبة لا علو الذات . وعند المسلمين أن لله عز وجل علو الغلبة , والعلو من سائر وجوه العلو , لأن العلوصفة مدح فنثبت أن لله تعالى علو الذات وعلو الصفات وعلو القهر والغلبة . وفي منعهمالإشارة إلى الله سبحانه وتعالى من جهة الفوق خلاف منهم لسائر الملل , لأن جماهيرالمسلمين وسائر الملل قد وقع منهم الإجماع على الإشارة إلى الله سبحانه وتعالى منجهة الفوق في الدعاء والسؤال , واتفاقهم بإجماعهم على ذلك حجة , ولم يستجز أحدالإشارة إليه من جهة الأسفل ولا من سائر الجهات سوى جهة الفوق . انتهى المقصود منكلامه .

قول أبي عمر بن عبدالبر:

قد ذكرت عنه فيما تقدم أنه نقل إجماع الصحابة والتابعينعلى القول بأن الله تعالى على العرش وعلمه في كل مكان , وما خالفهم في ذلك أحد يحتجبقوله , وذكرت له أيضاً كلاماً حسناً على حديث النزول فليراجع كل ما تقدم عنه .

قول أبي بكر أحمد بن الحسينالبيهقي:

قال في كتابه المسمى ب « الاعتقاد » : « باب القول فيالاستواء » قال الله تبارك وتعالى : ? الرحمن على العرش استوى ? ثم ذكر آيات في ذكراستواء الرب على العرش , وآيات في ذكر علو الله على خلقه , وقد ذكر الآيات أيضاًوالكلام عليها في كتابه المسمى ب « الأسماء والصفات » ونقلت من كلامه ما يتعلقبالرد على من زعم أن معية الله لخلقه معية ذاتية فليراجع ذلك مع الكلام على قولالله تعالى : ? أأمنتم من في السماء أن يخسف بكم الأرض ? الآية .

قول أبي الفتح نصر بن إبراهيم المقدسي:

ذكر الذهبيفي كتاب « العلو » عنه أنه قال في كتاب « الحجة » له , وأن الله تعالى مستو علىعرشه بائن من خلقه كما قال في كتابه .

قول أبي جعفرالهمداني:

قال شارح العقيدة الطحاوية : ذكر محمد بن طاهر المقدسي أن الشيخ أبا جعفرالهمداني حضر مجلس الأستاذ أبي المعالي الجويني المعروف بإمام الحرمين , وهو يتكلمفي نفي صفة العلو ويقول : كان الله ولا عرش وهو الآن على ما كان . فقال الشيخ أبوجعفر : أخبرنا يا أستاذ عن هذه الضرورة التي نجدها في قلوبنا , فإنه ما قال عارف قطيا الله إلا وجد في قلبه ضرورة يطلب العلو , ولا يلتفت يمنة ولا يسرة . فكيف ندفعهذه الضرورة عن أنفسنا ؟ قال : فلطم أبو المعالي على رأسه ونزل , وأظنه قال : وبكى , وقال : حيّرني الهمداني . وقد ذكر هذه القصة ابن القيم في كتاب « اجتماع الجيوشالإسلامية » بنحو ما ذكرها شارح العقيدة الطحاوية . وذكرها الذهبي في كتاب « العلو » فقال : قال أبو منصور بن الوليد الحافظ في رسالة له إلى الزنجاني : أنبأنا عبدالقادر الحافظ بحران , أنبأنا الحافظ أبو العلاء , أنبأنا أبو جعفر ابن أبي عليالحافظ قال : سمعت أبا المعالي الجويني , وقد سئل عن قوله : ? الرحمن على العرشاستوى ? فقال : كان الله ولا عرش , وجعل يتخبط في الكلام فقلت : قد علمنا ما أشرتإليه فهل عندك للضرورات من حيلة ؟ فقال : ما تريد بهذا القول , وما تعني بهذهالإشارة ؟ فقلت : ما قال عرف قط يا رباه إلا قبل أن يتحرك لسانه قام من باطنه قصدلا يلتفت يمنة ولا يسرة يقصد الفوق , فهل لهذا القصد الضروري عندك من حيلة , فنبئنانتخلص من الفوق والتحت , وبكيت وبكى الخلق , فضرب الأستاذ بكمه على السرير وصاح ياللحيرة وخرق ما كان عليه , وانخلع وصارت قيامة في المسجد , ونزل ولم يجبني إلا ياحبيبي الحيرة الحيرة والدهشة الدهشة , فسمعت بعد ذلك أصحابه يقولون : سمعناه يقول : حيرني الهمداني . قال شارح العقيدة الطحاوية في الكلام على هذه القصة : أراد الشيخأن هذا أمر فطر الله عليه عباده من أن يتلقوه من المرسلين يجدون في قلوبهم طلباًضرورياً يتوجه إلى الله ويطلبه في العلو . انتهى .

قول أبي عثمان الصابوني:

قد ذكرتعنه فيما تقدم أنه نقل عن أصحاب الحديث أنهم يعتقدون ويشهدون أن الله فوق سبعسمواته على عرشه كما نطق به كتابه , وأن علماء الأمة وأعيان الأئمة من السلف لميختلفوا أن الله على عرشه وعرشه فوق سمواته .

قولأبي عمرو عثمان بن أبي الحسن بن الحسين السهروردي الفقيه المحدث من أئمة أصحابالشافعي:

ذكر ابن القيم في كتاب « اجتماع الجيوش الإسلامية » عنهأنه قال في كتابه في أصول الدين : ومن صفاته تبارك وتعالى فوقيته واستواؤه على عرشهبذاته كما وصف نفسه في كتابه , وعلى لسان رسوله صلى الله عليه وسلم بلا كيف – ثمذكر الأدلة على ذلك من القرآن إلى أن قال : وعلماء الأمة واعيان الأئمة من السلف لميختلفوا في أن الله سبحانه مستو على عرشه . وعرشه فوق سبع سمواته , ثم ذكر كلام عبدالله بن المبارك : نعرف ربنا بأنه فوق سبع سمواته على عرشه , بائن من خلقه . وساققول ابن خزيمة : من لم يقر بأن الله تعالى فوق عرشه قد استوى فوق سبع سمواته فهوكافر – ثم ذكر حديث الجارية التي قال لها النبي صلى الله عليه وسلم : « أين الله ؟ » فأشارت إلى السماء فقال لها : « من أنا ؟ » فأشارت إليه وإلى السماء . تعني أنكرسول الله الذي في السماء فقال : « اعتقها فإنها مؤمنة » فحكم رسول الله صلى اللهعليه وسلم بإسلامها وإيمانها لما أقرت بأن ربها في السماء وعرفت ربها بصفة العلووالفوقية . انتهى .

قول الإمام أبي بكر محمد بنمحمود بن سورة التميمي فقيه نيسابور:

ذكر ابن القيم في كتاب « اجتماع الجيوش الإسلامية » ما رواه الحافظ عبد القاهر الرهاوي عنه أنه قال : لاأصلي خلف من لا يقر بأن الله تعالى فوق عرشه بائن من خلقه

قول الإمام أبي أحمد بن الحسينالشافعي المعروف بابن الحداد:

ذكر ابن القيم في كتاب « اجتماعالجيوش الإسلامية » عنه أنه قال في عقيدته : وأنه سبحانه مستو على عرشه , وفوق جميعخلقه كما أخبر في كتابه , وعلى ألسنة رسله صلى الله عليهم وسلم من غير تشبيه ولاتعطيل , ولا تحريف ولا تأويل .

قول الحافظ أبيالقاسم اللالكائي:

قد ذكرت كلامه في أول الفصل , وإنما قدمته منأجل ما ذكر فيه عن عمر وابن مسعود وابن عباس وأم سلمة رضي الله عنهم , ومن التابعين : ربيعة وسليمان التيمي ومقاتل بن حيان , ومن الأئمة مالك والثوري وأحمد , فكلهؤلاء يقولون : إن الله على عرشه وعلمه بكل مكان . وفي هذا أبلغ رد على من زعم أنمعية الله لخلقه معية ذاتية .

قول يحيى بن عمارالسجستاني الواعظ:

ذكر شيخ الإسلام أبو العباس بن تيمية في « القاعدة المراكشية » والذهبي في كتاب « العلو » عنه أنه قال في رسالته : لا نقولكما قالت الجهمية إنه تعالى مداخل للأمكنة , وممازج بكل شيء , ولا نعلم أين هو . بلنقول : هو بذاته على العرش وعلمه محيط بكل شيء , وسمعه وبصره وقدرته مدركة لكل شيء , وذلك معنى قوله : ? وهو معكم أينما كنتم ? وقد ذكر ابن القيم بعض هذا الكلام فيكتابه « اجتماع الجيوش الإسلامية » .

قول القادربالله أمير المؤمنين:

قال الذهبي في كتاب « العلو » له معتقدمشهور قرئ ببغداد بمشهد من علمائها وأئمتها , وأنه قول أهل السنة والجماعة , وفيهأشياء حسنة . من ذلك : وأنه خلق العرش لا لحاجة , واستوى عليه كيف شاء .

قول أبي عمر الطلمنكي:

قد ذكرتعنه فيما تقدم أنه نقل الإجماع على أن الله مستو على عرشه , وعلمه وقدرته وتدبيرهبكل ما خلقه , وأن معنى قوله : ? وهو معكم أينما كنتم ? ونحو ذلك في القرآن أن ذلكعلمه , وأن الله فوق السموات بذاته , مستو على عرشه كيف شاء , وأن الاستواء من اللهعلى عرشه على الحقيقة لا على المجاز , وقد ذكر شيخ الإسلام أبو العباس بن تيمية في « القاعدة المراكشية » عن أبي عمر الطلمنكي أنه ذكر في كتابه الذي سماه « الوصولإلى معرفة الأصول » عن أهل السنة والجماعة أنهم متفقون على أن الله استوى بذاته علىعرشه . قال شيخ الإسلام : وكذلك ذكر محمد بن عثمانبن أبي شيبة حافظ الكوفة في طبقةالبخاري ونحوه . ذكر ذلك عن أهل السنة والجماعة , وكذلك ذكره يحيى بن عمارالسجستاني الإمام في رسالته المشهورة التي كتبها إلى ملك بلاده . وكذلك ذكر أبو نصرالسجزي الحافظ في كتاب « الإبانة » له . وكذلك ذكر شيخ الإسلام الأنصاري وأبوالعباس الطرقي (?) والشيخ عبد القادر الجيلي ومن لا يحصى عدده إلا الله من أئمةالإسلام وشيوخه . انتهى . وقد تقدم ذكر أخره بعد كلام السجزي في أول الفصل .

قول أبي القاسم عبد الله بن خلف المقريالأندلسي:

نقل ابن القيم في كتاب « اجتماع الجيوش الإسلامية » عنه أنه ذكر حديث النزول ثم قال : في هذا الحديث دليل على أنه تعالى في السماء علىالعرش فوق سبع سموات – ثم ذكر الأدلة على ذلك من القرآن . وذكر قول مالك بن أنس : الله عز وجل في السماء , وعلمه في كل مكان , لا يخلو من علمه مكان . إلى أن قال : ومن الحجة أيضاً في أن الله سبحانه وتعالى على العرش فوق السموات السبع أنالموجودين أجمعين إذا كربهم أمر رفعوا وجوههم إلى السماء يستغيثون الله ربهم . وقوله صلى الله عليه وسلم للأمة التي أراد مولاها أن يعتقها : « أين الله » ؟فأشارت إلى السماء . ثم قال لها : « من أنا ؟ » قالت : أنت رسول الله , قال : « اعتقها فإنها مؤمنة » فاكتفى رسول الله صلى الله عليه وسلم منها برفع رأسها إلىالسماء , ودل على ما قدمناه أنه على العرش , والعرش فوق السموات السبع . انتهى .

قول أبي عبد الله محمد بن أبي نعيس المالكي المشهور بابن أبيزمنين:

نقل ابن القيم في كتاب « اجتماع الجيوش الإسلامية » عنه أنه قال في كتابهالذي صنفه في أصول السنة « باب الإيمان بالعرش » ومن قول أهل السنة : أن الله عزوجل خلق العرش واختصه بالعلو والارتفاع فوق جميع ما خلق , ثم استوى عليه كيف شاءكما أخبر عن نفسه في قوله عز وجل : ? الرحمن على العرش استوى ? إلى أن قال : ومنقول أهل السنة أن الله بائن من خلقه , متحجب عنهم بالحجب , تعالى الله عما يقولالظالمون علواً كثيراً – وذكر حديث النزول ثم قال : وهذا الحديث يبين أن الله تعالىعلى عرشه في السماء دون الأرض . انتهى . وقد ذكرت بعض كلامه مع أقوال الذين نقلواإجماع أهل السنة على أن الله تعالى مستو على عرشه , بائن من خلقه . وقد نقل شيخالإسلام أبو العباس بن تيمية في الفتاوى جملة من أول كلامه . وذكر عنه أنه قال : فسبحان من بَعُدَ فلا يرى , وقرب بعلمه وقدرته .

قول القاضي عبد الوهاب المالكي:

نقل ابن القيم فيكتاب « اجتماع الجيوش الإسلامية » عنه أنه صرح بأن الله سبحانه استوى على عرشهبذاته , نقله شيخ الإسلام عنه في غير موضع من كتبه , ونقله عنه القرطبي في شرحالأسماء الحسنى .

قول الحافظ أبي نعيم أحمد بن عبدالله بن أحمد الأصبهاني:

قد ذكرت عنه فيما تقدم أنه نقل الإجماععلى أن الله مستو على عرشه في سمائه دون أرضه , وأنه بائن من خلقه , والخلق بائنونمن لا يحل فيهم ولا يمتزج بهم .

قول معمر بن أحمدبن زياد الأصبهاني:

ذكر شيخ الإسلام أبو العباس بن تيمية في « الفتوى الحموية الكبرى » عنه أنه قال : أحببت أن أوصي أصحابي بوصية من السنة , وموعظة من الحكمة , وأجمع ما كان عليه أهل الحديث والأثر وأهل المعرفة والتصوف منالمتقدمين والمتأخرين . قال فيها : وأن الله استوى على عرشه بلا كيف ولا تشبيه ولاتأويل , والاستواء معقول , والكيف فيه مجهول , وأنه عز وجل مستو على عرشه , بائن منخلقه , والخلق منه بائنون بلا حلول ولا ممازجة ولا اختلاط ولا ملاصقة , لأنه الفردالبائن من الخلق , الواحد الغني عن الخلق . انتهى . وقد نقله الذهبي في كتاب « العلو » وابن القيم في كتاب « اجتماع الجيوش الإسلامية » . منقول

كتاب العلو لابن قدامة

http://almeshkat.net/books/open.php?cat=10&book=1897 (http://almeshkat.net/books/open.php?cat=10&book=1897)

اجتماع الجيوش الاسلامية لابن القيم

http://almeshkat.net/books/open.php?cat=26&book=719 (http://almeshkat.net/books/open.php?cat=26&book=719)

الحمد لله رب العالمين

http://muntada.islammessage.com/archive/index.php?t-52089.html

 

(nahimunkar.com)