إمام المسجد الحرام : جاء الإسلام بالمساواة بين الأجناس والتراحم بين الناس

Imam dan Khatib dari Masjidil Haram Makkah dalam khotbah Jumatnya kemarin (17/2) mengimbau masyarakat internasional untuk menghentikan aksi brutal pasukan rezim Suriah terhadap warga sipil.

“Ini adalah seruan yang mengikat para pengambil keputusan untuk mengambil tindakan tegas dan definitif untuk menyelamatkan Suriah dari penjagal yang arogan,” kata Syaikh Abdul Rahman Al-Sudais mengacu kepada Bashar Al-Assad.

Khotbah Jumat kemarin di masjid Riyadh juga menyerukan diakhirinya pertumpahan darah terhadap warga sipil tak berdosa di Suriah.

Sementara itu, ribuan warga Suriah Jumat kemarin berdemo untuk menuntut pemecatan Bashar Assad, saat pasukan presiden yang diperangi itu melepaskan serangan terberat mereka di kota Homs dalam upaya brutal untuk menghancurkan perbedaan pendapat.

Para demonstran keluar dari masjid setelah shalat Jumat, sejalan dengan panggilan aktivis di Internet untuk melakukan aksi unjuk rasa melawan Assad.(fq/arabnews)

ERAMUSLIM > DUNIA

http://www.eramuslim.com/berita/dunia/imam-masjidil-haram-serukan-masyarakat-internasional-hentikan-aksi-brutal-assad.htm
Publikasi: Sabtu, 18/02/2012 16:41 WIB

***

إمام المسجد الحرام : جاء الإسلام بالمساواة بين الأجناس والتراحم بين الناس

مكة المكرمة / المدينة المنورة: واس 2012-02-17 6:31 PM

أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ عبدالرحمن السديس المسلمين بتقوى الله عز وجل في السر والعلن .

وقال فضيلته في خطبة الجمعة اليوم(17/2/2012) بالمسجد الحرام :في مُلْتَهَبِ القضايا العَالمِيَّة الكاسِرَة، والمِحَنِ السِّيَاسِيَّة الهَاصِرَة، والفِتن المُتَرَاكِبة الكاسِرَة، تَنْبَجِسُ قَضِيَّةٌ تأصِيلِيَّةٌ جِدُّ مُهِمَّة، أصْلُها ثابتٌ مُنِيف، وفرْعُها بَاسِقٌ وريف، لَهَا دَلالَاتٌ كَعَذْبِ الرَّحِيق، ورَسْم وضِيء رقيق كيف وقد قام الإسلام على جَانِبٍ مِنها مَتِين، ورُكْن لِسَعَادة البشريّة رَكِين. ولكن مِنْ أسَفٍ لاعِج، غَاضَتْ أنْهَارُها، وانْطفَأت أَنْوَارُها لَدَى كثيرٍ مِن الناس دُون خَجَلٍ أو إحْسَاس، تلكم يا رعاكم الله قضِيَّةُ القِيَمِ المُزْهِرَة، والشِّيَم الأخَّاذةِ المُبْهِرَة، التي أعْتَقَتِ الإنْسَان مِنْ طَيْشِهِ وغُروره، إلى مَدَارَاتِ الحَقِّ ونُورِه، ومِن أَوْهَاقِ جَهْلِهِ وشروره، إلى عَلْيَاءِ زكَائِهِ وحُبُورِه، وأنَّى يَخْفى على شريف عِلْمِكم أنَّ الإسلام وحْدَه إيَّاه، لا غَيْرَه ولا سِواه هو مَوْئِل القِيَمِ والفَضائل والمَهْد البديع لِشُم المُثل والخَلائل ?قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ دِينًا قِيَمًا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ?.

وأضاف فضيلته قائلا : في إرْشادِ العَالَم إلى أعالي القيم وقمم الشيم جاء الإسلام بالمُسَاواةِ بَيْنَ الأجْنَاس، والتراحم بين الناس، في تآلُفٍ وتَعَارُف يَنْبُذَانِ التَّعَادِيَ والتّخالف يقول الباري –عزَّ اسمه- ?يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ?، وكذا شيمَةُ إحْقَاقِ الحَقِّ، وإن لم يُطَقْ، إذ بِه قوام العالم وأْمنه وانتظامه، وقُطْب رَحَاه ومَرَامُه ?وَبِالْحَقِّ أَنزَلْنَاهُ وَبِالْحَقِّ نَزَلَ?.وأوضح أن من مَذْخورِ تلك القِيَم ورِكازِها، الحثُّ على إقامة فُسْطاط العَدْل: ذلكم المَعِينُ الرّقرَاق الذي يُسْعِد العِبَاد، ويُخْصِب البلاد، وتطمَئن بِهَيْبَتِه القلوب، وتنجَلِي غياهب الكروب، بل تعدى الأمر إلى الإحسان إليهم، كما قال تعالى: ?إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالعَدْلِ والإحسان? مُطلق العَدْل والإحسان في الأسْرَةِ والمُجْتمع والأوِدَّاء، مع الرَّعِيّة أو الأعَدَاء، بَل في العالمين على حَدِّ السَّوَاء أمَّا دَفْع الظّلْم واجْتثاثُ أصوله، ودَحْرُ جَلاَوِزَته وأسطوله، فَقِيمَةٌ أصَّلَتْها الأدْيان، ودَان بِهَا بَنُو الإنسان على اختلافِ مذاهِبهم ومَشَارِبهم، وعَزَّزَها الإسلام ونصَرَهَا وقال فضيلته: في هذا الأوان اسْتَنَاخ الظُّلم لَيْلاً حَالِكًا في طغاة ساموا شعوبهم الظلم والاستبدَاد، والطُّغْيَان والاستعباد، وصَمُّوا عن صوت الحق والرشاد، ولَجُّوا في الجُحودِ والعِناد، أين النُّهى والرَّأي الأسَدّ، حتّام الارتكاس في مُسْتنقعِ الطّغيان والبَطْش الأشَد؟ حتَّى غَدَت تلك الشّهْبَاء والخمائل الفيحاء بَيْنَ الأنْقاض والأشلاء، وأهوال الدُّموع والدِّماء.وفي المدينة المنورة أوضح فضيلة الشيخ عبدالمحسن القاسم إمام المسجد النبوي في خطبة جمعة اليوم أن الله سبحانه وتعالى إذا أراد أن يكرم عبده بمعرفته وجمع قلبه علي محبته شرح صدره لقبول صفاته سبحانه ومن صفاته الكرم بكثرة الخير وجزيل العطاء ومن نعوته الشكر يشكر القليل من العمل بمضاعفة الثواب أضعاف كثيرة واقل مايضاعف به الحسنة عشر حسنات وشكر المؤمنين بجنات النعيم والمسلم لايحتقر أي عمل صالح فلا يدري مالذي يدخله الجنة منه ومن وصايا النبي صلى الله عليه وسلم قوله (( لاتحقرن من المعروف شيئا )) .وبين الشيخ القاسم أن الله سبحانه وتعالى خص أعمال يسيرة بثواب جزيل مضاعف عنده عزوجل فالتوحيد دين الفطرة وجزاء أهل الجنة قال عليه الصلاة والسلام ((من لقي الله لايشرك به شيئا دخل الجنة )) ومن كان آخر كلامه من الدنيا لا إله إلا الله دخل الجنة وأثاب سبحانه على فروع في العبادة يتكرر عملها في اليوم والليلة بتكفير الخطايا وفتح أبواب الجنان فجعل الطهور شطر الايمان والسواك مرضاة له سبحانه ومن توضأ فأحسن الوضوء وقال أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبد الله ورسوله فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء ومن توضأ فأحسن الوضوء ثم صلى ركعتين يقبل عليهما بقلبه ووجهه وجبت لها الجنة .وأضاف إمام وخطيب المسجد النبوي أن الله سبحانه جعل خطوات الماشي إلى الصلاة أحدهما تحط خطيئة والأخرى ترفع درجة والمنادي بالأذان يغفر له مد صوته ويشهد له كل رطب ويابس ومن سمع المؤذن وقال مثل قوله كان له كأجره وإذا قال المؤذن أشهد أن محمد رسول الله فقال من سمعه وأنا أشهد رضيت بالله ربا وبمحمد رسولا وبالإسلام دينا غفر له ذنبه .ومضى فضيلته قائلا :ولفضل الصلاة وعلو منزلتها كان ثواب الأعمال فيها عظيم فمن غدا إلى المسجد أو راح أعد الله له في الجنة نزلا كلما غدا أو راح وصلاة الجماعة أفضل من صلاة الفرد بسبع وعشرين درجة ومن صلى الصبح فهو في ذمة الله وحفظه حتى يمسي ومن حافظ على صلاة العصر ضوعف له أجره مرتين .

http://www.alwatan.com.sa/Local/News_Detail.aspx?ArticleID=87213&CategoryID=5

(nahimunkar.com)

(Dibaca 231 kali, 1 untuk hari ini)