مصدر مسؤول: إيران تجند 1200 شاب وترصد 3 بلايين دولار لتقسيم اليمن

IRAN.– Ahad, 2 Desember 2012, laporan pers mengungkap bahwa Iran merekrut 1200 pemuda Yaman dan menggelontorkan dana 3 miliar dollar AS untuk memantau rencana untuk memisakan Yamman selatan dan mendirikan Negara.

Sumber pemerintah Yaman berkta kepada Kuwait “As-Siyasah” “Teheran mengambil keuntungan dari krisis dan situasi ekonomi yang memburuk yang dialami oleh Yaman tahun lalu. Dan sekitar 1200 pmuda Yaman dari San’a, Aden, Ta’iz, Saada, dan daerah – daerah lain.

Dan sumber yang menolak untuk disebutkan identitasnya menambahkan bahwa pemuda – pemuda tersebut telah dikiriman ke Suriah dan Beirut untuk mendapat pelatihan militer di tangan militant “Hizbullah” kemudian setelah itu dikirim ke madrasah Qum untuk mendapatkan pelajaran mendalam tentang madzhab syi’ah.(usamah/islam) (voa-islam.com) Selasa, 04 Dec 2012

(nahimunkar.com)

***

مصدر مسؤول: إيران تجند 1200 شاب وترصد 3 بلايين دولار لتقسيم اليمن

02 /12 /2012 م 09:30 مساء

كشفت تقارير صحافية عن أن إيران جندت 1200 شاب يمني، ورصدت نحو ثلاثة بلايين دولار أمريكي لتنفيذ مخططها الرامي إلى فصل الجنوب وإقامة دولتين.

وقال مصدر مسؤول رفيع المستوى في الحكومة اليمنية لصحيفة السياسة الكويتية: إن طهران استغلت الأزمة والأوضاع الاقتصادية المتردية التي مر بها اليمن العام الماضي، واستقطبت نحو 1200 شاب من صنعاء وعدن وتعز وصعدة ومناطق أخرى، بينهم شيعة وسنة.

وأضاف المصدر الذي رفض الكشف عن هويته أن إيران أرسلت هؤلاء الشباب إلى سورية وبيروت لتلقي تدريبات عسكرية على يد مسلحي “حزب الله”، ثم نقلتهم إلى مدينة قم الإيرانية لمواصلة دارستهم الدينية هناك.

وأبدى المصدر مخاوفه من تحويل هذا العدد الكبير من شباب اليمن إلى خلايا تخريبية تتحكم فيها إيران لارتكاب أعمال تجسسية وتخريبية تخدم مصالح طهران عندما تعيدهم إلى بلادهم.

وأوضح المصدر أن إيران أنفقت نحو بليون دولار لدعم مخططها لفصل الجنوب، وأنها رصدت ضعف هذا المبلغ لمواصلة تنفيذ المخطط وتقسيم اليمن إلى دولتين.

وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قد حذر في تموز/ يوليو الماضي إيران من دفع ثمن غال، إذا لم ترفع يدها عن اليمن، وذلك بعد إعلان وزارة الدفاع اليمنية تفكيك خلية تجسس إيرانية.

من جانب آخر، شنت السلطات اليمنية هجوما شديدا على الرئيس الأسبق علي سالم البيض وزعيم ما يسمى “الحراك الجنوبي” حسن باعوم.

وذكر موقع (26 سبتمبر نت) التابع لوزارة الدفاع أن النزعة الانفصالية لعلي سالم البيض وقرينه حسن باعوم أثارت حالة من التذمر والتندر في أوساط المواطنين في المحافظات الجنوبية ولا سيما المغرر بهم الذين صاروا ينصرفون عن متابعة خطابات البيض المتكررة والمملة، ومنها خطابه الأخير الذي ألقاه بمناسبة العيد الـ 45 للاستقلال، وطالب فيه بقوات دولية لفرض الانفصال بالقوة، وعبر عن رفضه للحوار الوطني، مطالبا بحوار بين “دولتين”، حسب تعبيره.

وأضاف أن إصرار البيض على الاستمرار في هذا التوجه وهذه النزعة الانفصالية يبين أن هذا الرجل لم يقرأ التاريخ جيدا، ولم يتعلم من دروس الماضي، ولم تعد له علاقة بالشارع اليمني سوى مخاطبة من غرر بهم عبر الهاتف، ولا يدري ماذا يدور من أحداث وما يعتمل داخليا وخارجيا.

وشن الموقع هجوما لاذعا وعنيفا على البيض، واتهمه بالتخلف السياسي, قائلاً: في وقت اصطف فيه العالم كله مع اليمن ووحدته وأمنه واستقراره من خلال المبادرة الخليجية، وأدركت مختلف القوى السياسية في الداخل حقيقة المخاطر المحدقة باليمن جراء الأحداث التي شهدها البلاد العام الماضي، إذا بالبيض يغرد خارج السرب وكأنه لا يقرأ، ولا يسمع، وليس له علاقة بالسياسة!!.

وبين الموقع أن كل مفردات الحالة السياسية والاجتماعية والتوجه الوطني العام تؤكد أن الغالبية من أبناء المحافظات الجنوبية وحدويون حتى العظم، وذلك على خلاف قلة من المغرر بهم في الداخل، تحاول جر بعض المناطق في المحافظات الجنوبية إلى سيناريوهات التشتت والانقسام والعنف وإثارة الأحقاد، متسائلاً: هل سيعي هذا الرجل أو يصحو من غفلته، ويتأكد من حقيقة ما يدور حوله؟.

وكالات + الهيئة نت

 iraq-amsi.com

(nahimunkar.com)

(Dibaca 221 kali, 1 untuk hari ini)