Israel Pusat Perdagangan Narkoba

Israel mengimpor setiap tahunnya lebih dari 100 ton mariyuana, 5 ton heroin, 3 ton kokain disamping lebih dari satu juta tablet ekstasi dan ratusan ribu obat-obatan terlarang yang bernama LSD.

Badan intelijen Israel berada di balik promosi Narkoba di wilayah-wilayah Palestina bekerjasama dengan sejumlah kelompok perusak di pemerintah Otoritas Palestina.

Beritanya sebagai berikut:

Media Rusia: Israel Bumi NARKOBA, 100 Ton Lebih Mariyuana, Heroin dan Kokain

[ 03/10/2009 – 05:39 ]

Moskow – Infopalestina: Infopalestina dalam versi Rusianya menurunkan laporan yang dilakukan wartawan Rusia, Dimitri Somarkov wartawan khusus masalah Narkoba tentang perdagangan Narkoba di Israel .

Laporan itu menyebutkan rincian soal Narkoba dan penyebarannya di masyarakat Israel dan imbasnya bagi masyarakat Palestina di Tepi Barat dan Jalur Gaza.

Somarkov menyimpulkan bahwa badan intelijen Israel berada di balik promosi Narkoba di wilayah-wilayah Palestina bekerjasama dengan sejumlah kelompok perusak di pemerintah Otoritas Palestina.

Sejumlah informasi yang diperoleh penulis dari sumber khusus di Israel bahwa Israel merupakan pusat penting perdagangan Narkoba karena pedagang bahan terlarang itu memiliki hubungan kuat dengan pejabat Israel .

Penulis memiliki data resmi yang diperolehnya dari berbagai sumber bahwa Israel mengimpor setiap tahunnya lebih dari 100 ton mariyuana, 5 ton heroin, 3 ton kokain disamping lebih dari satu juta tablet ekstasi dan ratusan ribu obat-obatan terlarang yang bernama LSD.

Adapun peredaran bahan terlarang Israel keluar masuknya adalah melalui perlintasan perbatasan darat dengan negara-negaraIsrael seperti Jordania, Mesir, dan Libanon, terutama di Taba Mesir.

Israel juga memperoleh langsung Narkoban dari negara-negara Asia melalui jalur udara. Atau melalui negara-negara Amerika, Eropa dan Amerika Selatan.

Pasca pertempuran di Libanon 2006, perbatasan Israel dan Jordania menjadi titik penting peredaran Narkoba Israel .

Israel menjadi terminal pusat internasional bagi peredaran Narkoba dan pemasarannya di negara Eropa dan egara Teluk, terutama kerajaan Arab Saudi, seperti penegasan Somarkov.

Sementara di Israel, kota Berseba adalah benteng terpenting dan paling murah mendapatkan bahan terlarang itu. Semua pedagang dan pecandu berburu Narkoba di kota tersebut.

Selain itu, pejabat komite Anti Narkoba dan Kejahatan di bawah PBB menegaskan bahwa Israel merupakan salah satu Negara yang paling banyak mengkonsumsi heroin di kalangan pemudanya.

Laporan akhir Agustus tahun lalu menyebutkan 2% pemuda Israel yang berusia antara 12-18 tahun mengaku telah mengkonsumsi heroin.

Yayasan Al-Quds Internasional tahun 2008 menurunkan laporan bahwa sebagian aparat keamanan Israel berusaha keras mengedarkan berbagai macam bahan terlarang kepada pemuda-pemuda Palestina di Tepi Barat terutama di Al-Quds. Tujuan mengahancurkan pemuda Palestina itu dan menjadikan mereka salah satu pengedar.

TV Aljazeera dalam laporan September lalu menunuturkan bahwa para pedagang Narkoban di Al-Quds menjual barang haramnya di depan pasukan Israel dan milisi Abbas bahkan menjaganya. Menurut Al-Badiri, koresponden Aljazeera itu adalah laporan yang sangat menyakitkan hati. (bn-bsyr)

Sumber: http://www.infopalestina.com/ms/default.aspx?xyz=U6Qq7k%2bcOd87MDI46m9rUxJEpMO%2bi1s7sQE%2f7%2bOOBgs1WDDW%2bCx9NyP0xF5mgVPwHWrmE%2bafHC%2fe1jXZB%2b%2b61NukstykON8l9kjczWgEF2yCtEznWQ9Bk%2fN

طباعةإرسال لصديق

مخابرات العدو تروِّج السموم تحت حماية ميليشيا الضفة

إعلامي روسي: “إسرائيل” أرض المخدرات.. أكثر من 100 طن ماريجوانا وهيروين وكوكايين

[ 02/10/2009 – 10:14 م ]

موسكو – المركز الفلسطيني للإعلام

نشر القسم الروسي في “المركز الفلسطيني للإعلام” تقريرًا حصريًّا عن تجارة المخدرات وتعاطيها في الكيان الصهيوني من إعداد الإعلامي الروسي “دميتري سوماركوف” المختص بمكافحة المخدرات على الصعيد العالمي.

التقرير الذي أعد خصيصًا لـ”المركز الفلسطيني للإعلام”، واستخلصت أغلب معلوماته من مصادر إلكترونية على الشبكة الإلكترونية الدولية، وخصوصًا المواقع الإخبارية الصهيونية الناطقة بالروسية؛ يتناول بالتفصيل المخدرات ومدى انتشارها في المجتمع الصهيوني، وانعكاسات ذلك على المجتمع الفلسطيني في الضفة والقطاع.

ويخلص الكاتب “سوماركوف” في تقريره إلى وقوف الأجهزة الاستخبارية الصهيونية وراء ترويج المخدرات في المناطق الفلسطينية بالتعاون مع عناصر فاسدة من السلطة الفلسطينية.

وتفيد معلومات الكاتب المستقاة من مصادر متخصصةٍ في الكيان الصهيوني، بأن الكيان يُعَد واحدًا من أهم المراكز العالمية لتجارة المخدرات؛ لارتباط تجار هذه المواد بمسؤولين بارزين داخل الكيان.

كما تشير المعطيات الرسمية التي حصل عليها الكاتب من مصادر متنوعة ومتخصصة في مجال المخدرات إلى أن الكيان الصهيوني يستورد سنويًّا أكثر من 100  طن من الماريجوانا وخمسة أطنان من الهيروين وثلاثة أطنان من الكوكايين، إضافة إلى  أكثر من مليون قرص من عقار “اكستازي” ومئات الآلاف من الحبوب المخدرة المسماة “ل. س. د“.

أما الطرق التي تدخل عبرها المخدرات الكيان الصهيوني فتشير المعلومات إلى أنها تمر بشكلٍ رئيسيٍّ عبر المعابر البرية الواقعة على الحدود مع الدول العربية، وهي الأردن ومصر ولبنان، وهي طرق باتجاهين لتهريب المخدرات إلى هذه الدول، وفي نفس الوقت إدخالها الكيان، وفي هذا الصدد تشير المصادر إلى طابا في سيناء المصرية كأحد أهم مراكز مروِّجي المخدرات.

كما يتم الحصول على المخدرات جوًّا ومباشرةً من الدول الآسيوية أو من الدول التي تمر عبر أراضيها طرق الاتجار بهذه المواد، ومنها الولايات المتحدة وبعض الدول في أوروبا الغربية وأمريكا الجنوبية.

ومع انتهاء العدوان الصهيوني على لبنان في العام 2006 باندحار الجيش الصهيوني وانكفائه إلى ما وراء الحدود الدولية، أضحت الحدود بين الأردن والكيان الصهيوني من أهم النقاط لنقل المخدرات صهيونيًّا واستقبالها، وعلى وجه الخصوص الهيروين والكوكايين والحشيش.

وقد غدا الكيان الصهيوني محطة دولية مركزية في طرق نقل هذه المخدرات وترويجها في كلٍّ من أوروبا ودول الخليج العربي، لا سيما المملكة العربية السعودية، حسب ما أكده كاتب التقرير.

أما داخل الكيان الصهيوني فتعتبر مدينة بئر السبع الصحراوية المعقل الأهم والأرخص لبيع هذه المواد المُحرَّمة دوليًّا؛ حيث يتقاطر إليها متعاطو هذه المواد من جميع أنحاء الكيان الصهيوني، وقد تسبَّب الموقع الجغرافي لهذه المدينة وقربها من الأراضي المصرية بأن تصبح مع مرور الزمن محطة مؤقتة لإعادة نقل المخدرات التي يتم توجيهها إلى الداخل الصهيوني.

أما المناطق الشمالية في الكيان الصهيوني فإن أسعار بعض المنتجات المخدرة التي يدور الحديث عنها هناك أقل منها في سائر أرجاء الكيان، وهذا بسبب وجود الممر اللبناني الخاص بنقل المخدرات بها.

وإضافة إلى ذلك يقول مسؤولو لجنة مكافحة المخدرات والإجرام التابعة لمنظمة “الأمم المتحدة” إن الكيان الصهيوني يعد واحدًا من أكثر دول العالم تناولاً للهيروين في أوساط الشباب.

وأفاد تقرير “وورلد دراغ ريبورت” الذي تم نشره أواخر آب (أغسطس) الماضي، أن نحو 2% من الشباب الصهاينة الذين تتراوح أعمارهم من 12 و18 عامًا، اعترفوا بتعاطيهم الهيروين في السنة المنصرمة، علمًا أن هذه الأرقام أقل في الدول الأخرى.

كما أن 8% من الصهاينة يتناولون بانتظام ما يسمَّى “المواد المخدرة الخفيفة”، وهي النسبة ذاتها في كلٍّ من بريطانيا وفرنسا.

أما حجم تعاطي عقار “اكستازي” المخدر في الكيان فلا يختلف كثيرًا عن مثيلاته في الدول الأوروبية، إلا أن الكيان الغاصب يحتل مركز الصدارة من حيث عدد أقراص المخدرات من نوع “اكستازي” التي عثرت عليها الشرطة، حسب التقرير المذكور.

وإلى ذلك تنبغي الإشارة إلى أن عمل المجرمين الصهاينة الذين ينشطون على صعيد نشر المخدرات يرتبط بصورةٍ وثيقةٍ بالهيكلية الفاسدة لحكومة الاحتلال.

وقد أصدرت “مؤسسة القدس الدولية” تقريرًا عام 2008 يظهر على نحوٍ بديهيٍّ أن بعض الأجهزة الصهيونية تبذل جهودًا مكثفة من أجل نشر مختلف المواد المخدرة ضمن الشباب الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة، وبالأخص في القدس المحتلة؛ بهدف “دفع الشباب الفلسطيني إلى الانهيار والوقوع في شراك المخابرات الصهيونية، ودفع بعضهم إلى بيع ممتلكاتهم لليهود بحثًا عن المال لشراء المخدرات”، حسب ما أشار التقرير.

كما يشير التقرير إلى تغاضي سلطات الاحتلال عن وصول المخدرات إلى الأراضي الفلسطينية عبر المعابر الحدودية.

وكانت قناة “الجزيرة” الفضائية قد بثت تقريرًا متلفزًا في أيلول (سبتمبر) الماضي خلال شهر رمضان المنصرم من إعداد الإعلامية الفلسطينية جيفارا البديري؛ يظهر فيه مروجو المخدرات في القدس العربية تحت سمع قوات الاحتلال وعناصر الشرطة والمخابرات الصهيونية وبصرهم، بل وحمايتهم، وختمت البديري تقريرها بأنه أحد أكثر التقارير التي أعدتها إيلامًا للنفس، وثقلاً على القلب.

ولا بد من التنويه هنا أن من أهم أسباب ارتفاع معدل تعاطي هذه المواد في الضفة الغربية المحتلة عن قطاع غزة يعود إلى مدى العلاقات القوية والمتينة وكثافة الاتصالات والتنسيق بين سلطة رام الله والجانب الصهيوني.

ويعتقد مراقبون مطلعون في الضفة الغربية أن مافيا المخدرات الصهيونية تحظى بتأييد كبار المسؤولين في رام الله الذين يحصلون على نصيبهم من تجارة هذه المواد المخدرة.

وفي هذا السياق نقلت مصادر إعلامية صهيونية على شبكة الإنترنت عن مصدر مسؤول في جهاز “الشاباك” رفض الإفصاح عن هويته؛ أن تشكيلات خاصة تتبع محمد دحلان المسؤول الأمني السابق وأحد زعماء حركة “فتح” تقف وراء الاتجار بهذه المواد في الضفة الغربية.

أما في غزة فقد تمكنت حكومة إسماعيل هنية المدعومة من حركة المقاومة الإسلاميةحماس” من إلجام عناصر الأمن السابقين الموالين لدحلان في القطاع؛ ما أدى إلى تقليص حجم السوق الفلسطيني المتعاطي لهذه المنتجات.

وتشير بعض المصادر الصهيونية على الإنترنت “بسخرية” إلى أن ذلك قد يكون ضمن الدواعي المحتملة التي دفعت أولمرت وحكومته السابقة إلى شن عدوانهم الوحشي البربري على قطاع غزة في كانون الأول (ديسمبر) من العام الماضي، بعد أن حرموا من عوائد المخدرات وتلويثها المجتمعَ الفلسطيني في غزة، على غرار حرب الأفيون التي شنتها بريطانيا على الصين للحفاظ على تجارة الأفيون في القرن التاسع عشر.

وبجميع الأحوال فقد أوضحت مصادر الداخلية الفلسطينية في غزة على موقعها على الإنترنت تمكنها من القضاء على العديد من بؤر ترويج المخدرات وتفكيك شبكاتها واعتقال العديد من عناصرها الذين اعترفوا بارتباطاتهم بدحلان ومخابرات الاحتلال.

وتشير المصادر الرسمية الفلسطينية إلى أن عدد متعاطي العقاقير المخدرة في قطاع غزة أقل بمئات المرات عنه في الضفة الغربية التي أصبحت تجارة المخدرات رائجة فيها تحت حماية ميليشيا الجنرال الأمريكي دايتون ورعايتها!!.

وفي ختام المقال يشير الكاتب إلى أن الدين الإسلامي يحرِّم المسكرات عمومًا وتعاطي المخدرات بشكلٍ قاطعٍ؛ ولذا فإن الحكومة الفلسطينية في غزة تنطلق من أسسٍ راسخةٍ ومتينةٍ، معتمدةً على قيم المجتمع الفلسطيني وتقاليده، بينما يسعى الكيان إلى تفكيك النسيج الاجتماعي الفلسطيني والقضاء على مستقبله عبر دفع الشباب إلى الهاوية بالمخدرات أولاً ثم بالانغماس في مستنقعات العمالة والخيانة.

Sumber:http://www.palestine-info.info/ar/default.aspx?xyz=U6Qq7k%2bcOd87MDI46m9rUxJEpMO%2bi1s7bQp%2fL0RBv24n%2bp%2bwpLHMJAcHfUe2he5euXBbLprzg9S9KiJshcizI1E2OMlnbgWmwGwQHT5PkiWucsgKXz6zgsaCrSL4BpOZLVMbNJAn0ig%3d

(Dibaca 188 kali, 1 untuk hari ini)