لإعفاف أكبر قدر ممكن من النساء

طالبة طب تقود حملة لإقناع السعوديات بـ “التعدُّد”

 

Nouf Al Amudi mahasiswi kedokteran di salah satu univeristas di Jeddah melakukan kampanye mengenai perlunya berpoligami bagi kaum lelaki, demikian dikabarkan oleh harian Al Watan Saudi (10/7/2012).

Perempuan yang memiliki pemikiran berbeda dengan kebanyakan kaum yang seusia dengannya ini menyampaikan bahwa ia mulai melakukan kampanye kepada masyarakat mengenai perlunya berpolgami,”Saya mendukung poligami. Di saat jumlah perempuan lebih banyak daripada laki-laki, jika mereka mencukupkan dengan satu istri bagaimana dengan para wanita shalihah lainnya?”

Mengenai respon negatif dari berbagai pihak, Al Amudi menyampaikan bahwa hal itu dilakukan oleh para “istri fanatik” yang berbicara dengan perasaan bukan dengan akal dan itu menurutnya merupakan hal yang biasa. Al Amudi sendiri menyabutkan sejumlah remaja yang lebih muda usianya daripada dirinya juga menyetujui pendapatnya.

Rep: Sholah Salim

Red: Thoriq Selasa, 10 Juli 2012  Hidayatullah.com—

***

20 شعبان 1433-2012-07-1009:26 AM

لإعفاف أكبر قدر ممكن من النساء

طالبة طب تقود حملة لإقناع السعوديات بـ “التعدُّد”

متابعة- الطائف: جاء صوت طالبة طب لم تتجاوز التاسعة عشرة من عمرها مخالفاً لكثير من أصوات بنات جنسها، عندما طالبت بتعدُّد الزوجات، وأيّدت التعدُّد لكل مَن كان عادلاً ويملك القدرة المالية والبدنية؛ بل أعلنت أنها بصدد تبني حملة لمطالبة الأزواج بالتعدُّد، مما أثار كثيراً من السيدات اللائي لم يعجبهن ذلك.

ووفقاً لتقريرٍ أعدّه الزميل ساعد الثبيتي ونشرته “الوطن”، تقول الطالبة نوف العمودي، وتدرس في إحدى كليات الطب الخاصّة بجدة إنها بدأت الترتيب لحملة اجتماعية للمطالبة بالتعدُّد.

وأضافت:  “طالبت بالتعدد وأيدته، لما لمسته من تأزم وضع الإناث في جميع المجتمعات، كما أثبتت الإحصائيات أن نسبة الإناث تفوق نسبة الذكور، فلو كل رجل اكتفى بزوجة واحدة ما حال الباقيات الصالحات؟.”

وعن ردود الفعل المعترضة، قالت “للأسف يقف وراء ذلك كل زوجة متعصبة تحدثت بعاطفتها لا بعقلها، وهي ردة فعل متوقعة، وغضب النساء أمر طبيعي، ولا ألومهن فيه”، مشيرة إلى أنها وجدت فتيات في أعمار صغيرة مؤيدات للفكرة.

وحول مخالفتها لبنات جنسها اللائي يرفضن التعدد، قالت “فكرتُ بواقعية أكثر، ووجدت أن التعدد هو الأنسب، وهو أصل مشروع، والحكمة منه إعفاف أكبر قدر ممكن من النساء، ومن الزوجات من ترى في التعدد مهانة لها وتفضل زواج المسيار، وهو في الواقع مهانة عظمى لكرامتها.

http://sabq.org/wvkfde

(nahimunkar.com)

(Dibaca 409 kali, 1 untuk hari ini)