أعلن الشيخ الصادق الغرياني مفتى الديار الليبية أنه لا يجوز شرعا إقامة الصلاة على القذافي في مساجد المسلمين، أو إقامة صلاة الجنازة من قبل عامة المسلمين وشيوخ المسلمين والعلماء والأئمة على معمر القذافي، طبقاً نشرته صحيفة “الأهرام” المصرية.

Mufti besar Libya, Syaikh Sadiq al-Ghariany, mengatakan bahwa Gaddafi adalah seorang kafir, haram dishalati di masjid-masjid Muslimin./ alittihad.ae

Para tokoh-tokoh agama saling berbeda pendapat atas jasad mantan pemimpin Libya Muammar Gaddafi, dengan beberapa di antara mereka mengutuk apa yang mereka sebut pelecehan terhadap mayatnya, sementara yang lain telah menyatakan dia seorang kafir, dan karenanya tidak berhak untuk dikuburkan secara Islam.

Syaikh Mahmud Asyur dari Akademi Riset Islam Al-Azhar di Mesir, mengatakan: “Islam melarang menyalahgunakan mayat setiap manusia. Dalam Islam, orang harus menghormati martabat mayat.”

Sementara itu, Pastor Koptik Alkomos Abdul Maih mengatakan, “Mayat pada dasarnya suci. Sebuah deskripsi sederhana tentang apa yang terjadi terhadap mayat Gaddafi, adalah bahwa hal itu bertentangan dengan semua norma dan standar hak asasi manusia.”

Pada hari Sabtu lalu, di Misrata, warga yang penasaran berbondong-bondong untuk hari kedua mengunjungi sebuah pusat perbelanjaan untuk melihat jasada mantan pemimpin Libya. Aksi menonton mayat ini dipandang oleh beberapa ulama sebagai bertentangan dengan hukum Islam, dimana jasad harus dikubur sesegera mungkin.

Namun, Mufti besar Libya, Syaikh Sadiq al-Ghariany, mengatakan bahwa Gaddafi adalah seorang kafir, dan shalat jenazah untuknya di masjid atau oleh Syaikh masyarakat Muslim, dan ulama melawan hukum Islam.

Ghariany mengatakan pada hari Minggu kemarin (23/10) dalam sebuah fatwa – dan disiarkan oleh media Libya, bahwa Gaddafi selama hidupnya melawan syariah Islam dan banyak kata-kata dan perbuatannya selama berkuasa menunjukkan bahwa ia bukanlah seorang Muslim.

Pendapat yang berlaku dalam syariah Islam adalah bahwa seorang Muslim tidak boleh melawan hukum yang ada di dalam Al-Quran atau Sunnah dan hal itu semuanya itu dilanggar oleh Gaddafi.

Ghariany melanjutkan dengan mengatakan, “Ada alasan yang sah untuk tidak menshalatkan dia, yang hal tersebut menjadi contoh bagi para pemimpin yang lain.”

Dia menambahkan bahwa Gaddafi mungkin bisa dikubur di pemakaman Muslim, namun dimandikan dan dishalatkan hanya oleh keluarga dan kerabatnya.

Ghariany mengatakan mantan penguasa diktator tersebut harus dikubur dalam sebuah makam tak bertanda untuk menghindari terjadin keretakan di antara rakyat Libya dan agar makamnya tidak menjadi tempat yang disucikan.(fq/amay)

ERAMUSLIM > DUNIA

http://www.eramuslim.com/berita/dunia/mufti-besar-libya-syaikh-sadiq-al-ghariany-sebut-gaddafi-telah-kafir-dan-haram-dishalatkan.htm
Publikasi: Senin, 24/10/2011 12:55 WIB

(nahimunkar.com)

***

مفتى ليبيا: القذافي كافر وتحرم الصلاة عليه

تاريخ النشر: الإثنين 24 أكتوبر 2011

الاتحاد نت

أعلن الشيخ الصادق الغرياني مفتى الديار الليبية أنه لا يجوز شرعا إقامة الصلاة على القذافي في مساجد المسلمين، أو إقامة صلاة الجنازة من قبل عامة المسلمين وشيوخ المسلمين والعلماء والأئمة على معمر القذافي، طبقاً نشرته صحيفة “الأهرام” المصرية.

وذلك لكفره صراحة، وإنكاره للسنة النبوية الشريفة وأفعاله وأقواله في سنين حكمه تدل على خروجه من المله.”على حد قوله” وأضاف الغرياني – في فتوى شرعية له أذيعت اليوم وبثتها وسائل الإعلام الليبية – “أن عدم الصلاة عليه، تأتى لسبب شرعي، وهو لكي يكون عبرة لغيره من الحكام، وأنه يجوز دفنه في مدافن المسلمين، وأنه يجوز أن يغسل ويصلى عليه من قبل أهله وذويه فقط”، مشددا على وجوب دفن القذافي في مقبرة مجهولة تجنبا لإحداث فتنة بين الليبيين، وحتى لا يتحول قبره إلى مزار.

اقرأ المزيد : مفتى ليبيا: القذافي كافر وتحرم الصلاة عليه – جريدة الاتحاد http://www.alittihad.ae/details.php?id=98052&y=2011#ixzz1bgvus8P3

http://www.alittihad.ae/details.php?id=98052&y=2011

***

مفتي ليبيا: القذافي “كافر” ولا تجوز الصلاة عليه

مفتي ليبياالقذافي كافر” ولا تجوز الصلاة عليه
الاحد 23 اكتوبر 2011

مفكرة الاسلام: أفتى الشيخ الصادق الغرياني مفتى الديار الليبية بأنه لا يجوز شرعًا إقامة الصلاة على القذافي في مساجد المسلمين، أو إقامة صلاة الجنازة من قبل عامة المسلمين وشيوخ المسلمين والعلماء والأئمة عليه، وذلك لكفره صراحةً، وإنكاره للسنة النبوية الشريفة وأفعاله وأقواله في سنين حكمه تدل على خروجه من الملة.
وقال الغرياني في فتوى شرعية له أذيعت اليوم وبثتها وسائل الإعلام الليبية: “عدم الصلاة عليه يأتي لسبب شرعي وهو لكي يكون عبرة لغيره من الحكام”.
وأضاف: “يجوز دفنه في مدافن المسلمين، ويجوز أن يغسل ويصلى عليه من قبل أهله وذويه فقط”.
وأردف المفتي: “يجب دفن القذافي في مقبرة مجهولة تجنبًا لإحداث فتنة بين الليبيين، وحتى لا يتحول قبره إلى مزار”.

جدير بالذكر أن الداعية الكويتي الشيخ “عثمان الخميس” أكد أن العقيد الليبي معمر القذافي الذي قُتل الخميس على أيدي الثوار بعد اعتقاله حيًّا في مسقط رأسه في سرت، “ليس مسلمًا ولا يجوز الترحم عليه”.

وقال الخميس في لقاء مع قناة الرسالة ردًّا على سؤال حول جواز قتل الأسير في مثل حالة القذافي: “يجوز قتل الأسير”، موضحًا أن “ولي الأمر أو القائد مخيَّر بين أربعة أمور مع الأسير: إما أن يقتله، وإما أن يفديه بمقابل، وإما أن يمُنَّ عليه بدون مقابل، وإما أن يستعبده”، مشيرًا إلى أن هذا في حق الأسير الكافر.

وفي جوابه على سؤال حول جواز الترحم على الظالم، أوضح الشيخ الخميس: “إن كان مسلمًا يجوز، المسلم يجوز له الرحمة وإن كان ظالمًا. ولكن إن كان كافرًا لا يجوز الترحم عليه”.

وعندما سأله محاورُه: “القذافي مثلاً؟” أجابه الداعية الكويتي بقوله: “الذي أميل إليه أن هذا الرجل ليس مسلمًا”؛ وهو الجواب الذي أثار دهشة محاور الخميس ودفعه لسؤاله مجددًا: “أنت تقول: إن القذافي ليس مسلمًا؟”. فأكد الشيخ الخميس جوابه: “ليس مسلمًا”.

وذكرت تقارير صحافية أن الخميس قال في اللقاء نفسه: “إن القذافي غير مسلم ويجوز قتله وهو أسير ولا تجوز عليه الرحمة؛ لأنه كافر مجرم وقام بقتل الليبيين وتشريدهم ونهب خيراتهم”.

المصدر: منتديات قناة صفا

http://www.safa-tv.net/vb/showthread.php?p=28457#post28457

(nahimunkar.com)

(Dibaca 1.132 kali, 1 untuk hari ini)