جوعى  الصومال

jazantoday.org

مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ (42) قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ (43) وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ [المدثر/42-44]

42. “Apakah yang memasukkan kamu ke dalam Saqar (neraka)?”

43. Mereka menjawab: “Kami dahulu tidak termasuk orang-orang yang mengerjakan shalat,

44. dan kami tidak (pula) memberi makan orang miskin…” (QS Al-Muddatstsir/ 74: 42-44).

12 juta penduduk Somalia terancam kelaparan akibat bencana kekeringan. Negeri Arab Muslim ini 95 persen penduduknya Muslim. Dalam keadaan lapar, mereka berpuasa dan tidak ada makanan untuk berbuka.

Kondisi mengenaskan itu sudah diderita Ummat Islam Somalia sejak Ramadhan 2008. Buktinya adalah tulisan Ini:

جوعى  الصومال وأثرياء المسلمين في رمضان

ممدوح إسماعيل

إنه لواقع مُحزن أن نجد ثلاثة مليون مسلم يتعرضون للمجاعة و395 ألف مليونير مسلم يتركونهم ينتظرون الموت جوعاً، أين الرحمة والأخوة؟! أين حق الله في أموالهم؟!
إن المنظمات التنصيرية التي تعمل على ردة المسلمين تتسابق الآن إلى الصومال كما فعلت في النيجر الدولة المسلمة التي تعرضت للجفاف والمجاعة ولم يسارع إلا نجدتهم إلا القلة القليلة من المسلمين في الوقت الذي تسارعت فيه منظمات التنصير الممولة من الفاتيكان إلى النيجر، وهاهو المشهد يتكرر وإنا لله وإنا إليه راجعون

ممدوح إسماعيل محام وكاتب

 elsharia5@hotmail.com

أضيفت بتاريخ : 05 – 09 – 2008 نقلا عن : طريق الإسلام

Kelaparan Somalia dan Egoisme Muslimin di Bulan Ramadhan.

Tulisan Mamduh Isma’il

Sungguh benar-benar kejadian yang menyedihkan bahwa kita dapati tiga juta Muslim dihadang kelaparan, sedangkan 395 ribu milyuner Muslim membiarkan mereka menunggu kematian dalam keadaan lapar. Di manakah rahmah dan ukhuwah?! Di mana kah hak Allah dalam harta-harta mereka?!

Sesungguhnya organisasi-organisasi pengkristenan yang bekerja untuk memurtadkan Muslimin berlomba-lomba sekarang ke Somalia sebagaimana telah mereka kerjakan di Niger negeri Muslim yang dihadang kekeringan dan kelaparan dan tidak cepat melaksanakan penyelamatan terhadap mereka kecuali kelompok sedikit dari Muslimin, di saat organisasi-organisasi pengkristenan bercepat-cepat mendanai dari Vatikan ke Niger. Dan inilah dia pemandangan yang terulang. Innaa lillaahi wa innaa ilaihi raji’un…

Berita tentang Muslim Somalia kelaparan, puasa tanpa ada makanan untuk berbuka, inilah selengkapnya:

Muslim Somalia, Tak Ada Makanan untuk Berbuka Puasa

Ribuan pengungsi Somalia menunaikan ibadah puasa bulan Ramadhan dengan penuh keprihatinan. Mereka bahkan tak punya bahan makanan yang bisa dimasak untuk berbuka puasa.

Bencana kekeringan yang melanda Somalia membuat lebih dari 12 juta penduduk negeri itu terancam kelaparan. Selain Somalia, bencana kelaparan juga mulai meluas ke negara Afrika lainnya seperti Kenya, Uganda, Ethiopia dan Djibouti.

“Sudah dua hari ini kami hidup tanpa makanan sama sekali,” kata pengungsi Somalia, Mohamed Dubow Saman.

Meski demikian, Saman tetap menjalankan ibadah puasa bersama kaum Muslimin lainnya di seluruh dunia. “Setidaknya Allah yang menginspirasi saya menunaikan puasa ini,” ujar lelaki yang tinggal di kamp pengungsi Dadaab.

Begitu azan magrib berkumandang, saat umat Islam lainnya menikmati aneka santapan berbuka puasa, Saman dan pengungsi muslim lainnya tidak makan apapun, karena tidak ada makanan yang tersedia buat mereka berbuka. Ia harus menunggu sampai agak malam, karena pada saat itu ransum makanan baru dibagikan.

Kamp pengungsi Dadaab dibuka untuk menampung 90.000 pengungsi, sekarang dihuni oleh 380.000 pengungsi sehingga menjadi kamp pengungsi terbesar dan paling padat di dunia. Organisasi kemanusiaan Doctors Without Borders mempekirakan jumlah pengungsi akan mencapai 450.000 orang sampai akhir tahun ini.

Untuk membantu para pengungsi Somalia, negara-negara Muslim sudah mengirimkan bantuan jutaan dollar. Arab Saudi menganggarkan 460 juta dollar untuk membeli makanan dan obat-obatan. Sementara Kuwait memberikan donasi sebesar 1,5 juta dollar, Qatar memberikan bantuan makanan untuk 8.000 pengungsi di Somalia setiap hari. Organisasi Konferensi Islam juga mendistribusikan makanan kering untuk warga Somalia di Mogadishu. (kw/oi)

ERAMUSLIM > DUNIA
http://www.eramuslim.com/berita/dunia/muslim-somalia-berbuka-puasa-tanpa-makanan.htm
Publikasi: Rabu, 03/08/2011 15:01 WIB

 

جوعى الصومال وأثرياء المسلمين في رمضان

ممدوح إسماعيل

الحمد لله الذي بلّغنا شهر رمضان، شهر القرآن، شهر الصيام والقيام، والطاعات، شهر فيه ليلة خير من ألف شهر ومن أعظم فضل الله على المسلمين في هذا الشهر الكريم أن سّلسّل الشياطين، وألف بين قلوب المسلمين لذلك كانت الصدقات وإطعام الفقراء من أفضل القربات في هذا الشهر الكريم.

بتاريخ 29 أغسطس أذاعت قناة الجزيرة تقريراً تتضمن مناشدة من مبعوث الأمم المتحدة للعالم لإنقاذ ثلاثة ملايين صومالي مسلم على حافة خطر المجاعة الشديدة، وانتظرت بعد الخبر أن يسارع أثرياء المسلمين لنجدة إخوانهم فلم أسمع همساً من أثرياء المسلمين رغم أنهم يُلقون بكميات كبيرة من الطعام في القمامة وثرائهم بلغ حد السفاهة في الإنفاق، بالطبع ليس كلهم فمنهم المنفقون في سبيل الله الصادقون ولكنهم قلة قليلة جدًا.

ويزداد حزن المسلم وكمده عندما يقرأ تقريراً لمؤسسة ميريل لينش المالية العالمية وهى تحصي عدد المليونيرات في المنطقة العربية ب395 ألف مليونير بمجموع ثروة يقدر بمبلغ 1.7تريليون دولار.

إنه لواقع مُحزن أن نجد ثلاثة مليون مسلم يتعرضون للمجاعة و395 ألف مليونير مسلم يتركونهم ينتظرون الموت جوعاً، أين الرحمة والأخوة؟! أين حق الله في أموالهم؟!

في شهر رمضان الكريم يتسابق البعض في صنع الموائد ويسمونها موائد الرحمن فأين التسابق لسد جوع وحاجة المسلمين…!!؟

والله إن إخواننا في الصومال اليوم يشكون إلى الله ظلم إخوانهم المسلمين لهم وغداً سيقفون بين يدي الله بمظلمتهم وشكواهم.

الصومال دولة عربية إسلامية 95% من سكانها مسلمون والجامعة العربية والدول العربية تركوها فريسة لأنياب العدو الأثيوبي المدعوم من الطغيان الأمريكي، وإذا كانت موازين القوى والضعف العربي هما السبب في عدم التدخل من أجل إنقاذ الصومال من الاحتلال فالحمد لله فقد قيّض الله من الصوماليين من يقاوم المحتل ليرفع عنّا الحرج، ولكن ما العذر لعدم إنقاذ شعب الصومال من الجوع والدول العربية والإسلامية بعض أثرياؤها يتسابقون للتبرع لحدائق الحيوان؟!!

إن المنظمات التنصيرية التي تعمل على ردة المسلمين تتسابق الآن إلى الصومال كما فعلت في النيجر الدولة المسلمة التي تعرضت للجفاف والمجاعة ولم يسارع إلا نجدتهم إلا القلة القليلة من المسلمين في الوقت الذي تسارعت فيه منظمات التنصير الممولة من الفاتيكان إلى النيجر، وهاهو المشهد يتكرر وإنا لله وإنا إليه راجعون…

ومن المحزن أن نقرأ تلك الأخبار- أحد المسلمين يشحن سيارته إلى بريطانيا من أجل تغيير زيت الموتور وتتكلف عملية الشحن 18 ألف جنيه استرلينى في الوقت الذي لا يجد ثلاثة مليون مسلم شربة ماء أو قطعة لحم تلين أمعاءهم التي يبست.

نادي عربي يعرض ملايين الدولارات من أجل شراء لاعب كرة يجرى وراء الكرة ويدخلها الشبكة في الوقت الذي لا يجد ثلاثة مليون مسلم طعام يدخلونه في أفواههم.

مليونيرات العرب أصحاب الفضائيات ينفقون ملايين الجنيهات على الفنانين من أجل عمل مسلسلات تضييع الصيام في شهر رمضان، وثلاثة مليون مسلم يموتون جوعى في مشهد مأساوي لن ينساه التاريخ!!!

وأخيراً إنني أصرخ في ضمير كل مسلم أن يبذل ما يستطيع لنجدة إخوانه المسلمين في الصومال فالسعي لقضاء حاجة المسلمين وحفظهم من الفتنة في دينهم وتأليف قلوبهم أفضل عند الله من صلاة القيام والاعتكاف في البيت الحرام فهلموا إلى الخير في شهر الخير يا من كنتم خير أمة أخرجت للناس.

ممدوح إسماعيل محام وكاتب

 elsharia5@hotmail.com

أضيفت بتاريخ : 05 – 09 – 2008 نقلا عن : طريق الإسلام

http://www.islamway.com/?iw_s=Article&iw_a=view&article_id=4691

(Dibaca 1.131 kali, 1 untuk hari ini)