معتقلون سنة في قبضة السلطات الإيرانية.. ولا اتهامات ضدهم

khutbah jum'at iran_832658243243

IRAN– Rabu, 12 Desember 2012, dalam masa meningkatnya kampanye agresi melawan rakyat Ahwaz (daerah sunni di Iran) dan semua ahlussunnah dari mereka khususnya, otoritas Iran menolak untuk membebaskan dan terus melancarkan tuduhan resmi kepada beberapa tokoh ahlussunnah yang menonjol di dua kota, Abadan dan Mahmarra.

Petugas Intelijen Iran telah melancarkan awal bulan Ramadhan lalu kampanye penangkapan yang menargetkan puluhan dari aktivis Ahlussunnah di beberpa kota – kota dan desa – desa Ahwaz. dan kampanye penangkapan ini secara khusus menargetkan sunni yang menonjol di Abadan dan Mahmarra, di antara mereka adalah: Al-Haj Makki Hulmi, Al-Haj Abdul Hadi Rashidi, l-Haj Nadir Hulmi, Mushtafa AlBuabish dan Saeed Assi.

Penagkapan mereka dilakukan setelah tersebar bahwa Ahlussunnah akan melaksanakan. Dan pelaksanaan tersebu ditolak oleh otoritas Iran, dimana hal itu dianggap sebagai seruan menyebarkan madzhab ahlussunnah wal jama’ah.

Muslim Sunni di Iran, sebagaimana menurut perhitungan statistik non resmi, berkisar antara empat belas sampai sembilan belas juta Muslim yaitu antara berkisar antara 20 sampai 28 persen dari penduduk Iran, dan mereka terbagi menjadi tiga etnis yaitu Kurdi, Baluchistan dan Turkmen.

Mereka tinggal dekat dengan garis perbatasan yang memisahkan Iran dengan negara – negara tetetanga yang memiliki populasi mayoritas sunni seperti Pakistan, Afghanistan, Irak, dan Turkmenistan. sebagaimana sudah diketahui bahwa Iran dulu pernah menjadi negara Sunni sampai abad ke sepuluh hijriah.(usamah/islam) .(voa-islam.com) Kamis, 13 Dec 2012

***

معتقلون سنة في قبضة السلطات الإيرانية.. ولا اتهامات ضدهم

الأربعاء 12 ديسمبر 2012

مفكرة الإسلام (خـاص): في ظل تصاعد الحملة العدوانية ضد أبناء الشعب الأحوازي عامة وأهل السنة منهم خاصة، رفضت  السلطات الإيرانية إطلاق سراح أو توجيه تهمة رسمية لعدد من أبرز وجوه أهل السنة في مدينتي عبادان والمحمرة.

وكانت أجهزة الاستخبارات الإيرانية قد شنت بداية شهر رمضان الماضي حملة اعتقالات استهدفت العشرات من النشطاء الأحوازيين في العديد من مدن الأحواز وقراها.

وطالت حملة الاعتقال بشكل أساس الوجوه السنية البارزة في مدينة عبادان والمحمرة، وكان من بين أهم المعتقلين: الحاج مكي حلمي، والحاج عبدالهادي راشدي، والحاج نادر حلمي، ومصطفى البوعبيش، وسعيد عاصي.

وجاء اعتقال هؤلاء بعد أن أشيع أن أهل السنة في مدينة عبادان والمحمرة سوف يقيمون صلاة العيد وهو ما ترفضه السلطات الإيرانية حيث إنها تعتبر ذلك نوعا من الدعوة لنشر مذهب أهل السنة والجماعة.

والمسلمون السنة في إيران، حسب الإحصاءات شبه الرسمية، تتراوح أعدادهم بين 14 إلى 19 مليون مسلم يشكلون نسبة تتراوح بين 20 – 28% من الشعب الإيراني. وهم مقسمون إلى 3 عرقيات رئيسية هي الأكراد والبلوش والتركمان، ويسكنون بالقرب من خطوط الحدود التي تفصل إيران عن الدول المجاورة ذات الأغلبية السنية مثل باكستان وأفغانستان، والعراق وتركمنستان، ومن المعروف أن إيران كانت دولة سنية حتى القرن العاشر الهجري.
وكان موقع ويكيليكس قد كشف عن وثيقة تؤكد الاضطهاد المستمر من قبل الحكومة الإيرانية الشيعية الطائفية لأهل السنة والتضييق عليهم والإغارة على مساجدهم واعتقال أئمتهم. والوثيقة التي تتمثل في برقية صادرة من السفارة الأمريكية في أذربيجان ,التي تشارك إيران حدودا طولها أكثر من 430 كيلومترا, توضح مدى المعاناة التي يتعرض لها أهل السنة والحملات التي يشنها الرئيس أحمدي نجاد على منطقة بلوشستان وتعيينه لأقرب أعوانه حبيب الله ديهموردا حاكما على بلوشستان الذي وصف بأنه “غبي ودموي ويبغض السُنة”.
ومعروف أنه لا يوجد لأهل السنة مسجدٌ في كل من طهران وأصفهان وكرمان ويزد وسائر المدن التي تقطنها أغلبية شيعية، وإضافة إلى ذلك فقد مُنع أهل السنة في طهران في الآونة الأخيرة من إقامة صلاة الجمعة والعيدين في مدرسة تابعة للسفارة الباكستانية، وهم الآن إن أرادوا إقامتها فلا يمكن ذلك إلا في بعض البيوت، وكذلك أهل السنة في سائر المدن الكبرى يقيمون الجمعة والعيدين في البيوت.

http://www.islammemo.cc/akhbar/arab/2012/12/12/160121.html

***

 11-11-12, 04:27 PM

مدون إيراني يموت بعد اعتقال الشرطة له في طهران

توفي المدوِّن الإيراني ستّار بهشتي بعد أسبوع من اعتقاله من قبل الشرطة الإيرانية بتهمة قيامه بـ “نشاطات ضد الأمن القومي الإيراني في وسائل التواصل الاجتماعي“.

ولم تعرف حتى الآن ظروف وفاة بهشتي، البالغ من العمر 35 عاما، أو مكان وجوده قبل الوفاة. وتقول عائلته إن الشرطة أبلغتها الأربعاء أن بإمكانها أن تأتي لتسلم جثته.

ولم تقدم السلطات الإيرانية اي توضيح حول القضية.

وكان بهشتي قد أمضى ليلة في سجن إيفين الشهير في طهران قدم بعدها شكوى إلى سلطات السجن متهما إياها بإساءة معاملته، لكنه نقل بعد ذلك إلى سجن آخر لم يكشف عن موقعه.

ويعتقد مراقبون أن بهشتي استهدف بسبب كتابته عن القضايا السياسية والاجتماعية في فيسبوك وفي مدونته على الإنترنت.

وتقول عائلة بهشتي إنها قد مُنعت من زيارة قبره لكنها سمحت لصهره بزيارة القبر.

وطالبت منظمة “مراسلون بلا حدود” السلطات الإيرانية بتوضيح الظروف المحيطة بوفاة بهشتي وحثت الأسرة الدولية على “عدم ترك هذه الجريمة تمر دون عقاب“.

وقد أصدر كل من فرنسا وبريطانيا مناشدتين مماثلتين تطالبان فيهما بمزيد من المعلومات حول وفاة ستار بهشتي، إلا أنه لم تصدر حتى الآن أي ردة فعل من السلطات الإيرانية.

التوقيع :

قال الله عزوجل ((وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا ))
وقال تعالى (( هَاأَنتُمْ أُوْلاء تُحِبُّونَهُمْ وَلاَ يُحِبُّونَكُمْ وَتُؤْمِنُونَ بِالْكِتَابِ كُلِّهِ وَإِذَا لَقُوكُمْ قَالُواْ آمَنَّا 
وَإِذَا خَلَوْاْ عَضُّواْ عَلَيْكُمُ الأَنَامِلَ مِنَ الْغَيْظِ قُلْ مُوتُواْ بِغَيْظِكُمْ إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ))

***

12-11-12, 08:20 AM

هذه ايران الدميقراطية ولكن على الطريقة الخمينية المتهم بعد 7يام يعلن موته من تاريخ اعتقاله

هنا شاهد اخر ايضا ادلى الدكتور محمد ملكي أول رئيس لجامعة طهران بعد الثورة الإيرانية ضد الملكية ومن السجناء السياسيين في نظام الملالي الديكتاتوري الحاكم في إيران وخلال رسالته المفتوحة إلى السيد أحمد شهيد المقرر الخاص للأمم المتحدة للتحقيق في انتهاك حقوق الإنسان في إيران بشهاداته قائلاً: إني بصفتي أحدًا من الشهود على جرائم النظام الإيراني في السجون الإيرانية مستعد لشرح كل ما رأيته من عمليات التعذيب الجسدي والنفسي في السجون الإيرانية خلال الثمانينات.. إني شيخ في الثامن والسبعين من عمره ومريض ولكني مستعد لتكلف أي حكم يصدر علي لأن هدفي في الماضي والحال والمستقبل هو مكافحة الظلم والاضطهاد الذي يمارسه الحكام ورجال السلطة في إيران.. إني أعتمد على الله والشعب فلا أخاف من أية عقوبة وأمنيتي هي أن ألتقي بسيادتك لأشرح الحقائق وكل ما شاهدته طيلة العقود الثلاثة الماضية في إيران والظلم الذي مورس بحق هذا الشعب”.

وقال الدكتور محمد ملكي في جانب آخر من رسالته المفتوحة: إني أدلي بشهادتي على أنه وفي الثمانينات كانوا يعدمون السجناء الشباب والطلاب من النساء والرجال في كل ليلة وبعد تعذيبهم وعلى مجموعات بالعشرة والمائة وهم كانوا يرددون أناشيد عند توجههم إلى مصيرهم الأخير.. إني مستعد لأن أشرح لسيادتك ما شاهدته أنا شخصيًا من الجرائم في سجون نظام ولاية الفقيه” الحاكم في إيران ومستعد لدفع أي ثمن ولو بحياتي مقابل ذلك”.

اول رئيس لجامعة طهران يدلي بهذ التصريح !!!!

على ماذا يدل هذا؟؟

otor Iran_8237656324824

dd-sunnah.net/forum

(nahimunkar.com)

(Dibaca 210 kali, 1 untuk hari ini)