سفيه ملحد أسترالي
يمزق أوراقا من القرآن المجيد والإنجيل
ويدخنها كالسجائر مع حشيش الحيوانات

Pengacara Kafir Australia Lecehkan Islam dengan Merokok Pakai Lembaran Al-Quran

يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ [الصف/8]

Mereka ingin memadamkan cahaya Allah dengan mulut (tipu daya) mereka, tetapi Allah (justru) menyempurnakan cahaya-Nya, walau orang-orang kafir membencinya.” (QS Ash-Shaff/ 61: 8).

Dua hari setelah urungnya Pendeta Amerika Terry Jones, pengasuh sebuah gereja kecil di Florida dari seruannya untuk membakar Al-Qur’an, surat kabar Inggris “Telegraph” mengutip bahwa seorang pengacara Australia merokok dengan lembaran Al-Quran dan Injil untuk menentukan mana yang lebih enak rasanya,

Inilah beritanya:

Merokok dengan Lembaran Al-Qur’an, Pengacara Australia Lecehkan Islam

BRISBANE (voa-islam.com): Pada waktu gelombang kemarahan belum mereda, sebagai protes atas seruan sebelumnya oleh pendeta ekstrim Amerika untuk mengadakan upacara pembakaran Al-Quran, dan keberanian untuk merobek Al-Quran sedikitnya dalam tiga insiden di Amerika Serikat, hingga perbuatan tersebut menular di Australia,yang menyaksikan perbuatan yang memprovokasi kaum Muslimin dan Kristen yang taat secara bersamaan.

Dua hari setelah mundurnya Pendeta Amerika Terry Jones, pengasuh sebuah gereja kecil di Florida dari seruannya untuk membakar Al-Qur’an, surat kabar Inggris “Telegraph” mengutip bahwa seorang pengacara Australia merokok dengan lembaran Al-Quran dan Injil untuk menentukan mana yang lebih enak rasanya, katanya.

Alex Stewart, anggota kelompok ateis di kota Brisbane, muncul dalam sebuah klip video berdurasi 12 menit dengan judul: “Bible or Koran – which burns best?” (Alkitab atau Al-Quran….mana yang lebih bagus terbakar?),yang diposting melalui “YouTube” namun telah dihapus, dimana dia mengambil lembaran Al-Quran dan Alkitab dan melintingnya dan mulai membakar dan menghisapnya seperti rokok.

Organisasi-organisasi Islam segera mendesak umat Islam untuk tidak menanggapi provokasi seperti itu, Sheikh Mohammed Wahid, presiden Asosiasi Islam Australia mengatakan:” Tidak perlu melakukan tindakan seperti itu yang tidak hanya menyebabkan perpecahan dan perselisihan antara masyarakat di Australia”.

Rekaman ini sebelumnya dimuat di situs “YouTube” akhir pekan lalu, dan kemudian Universitas Teknologi Queensland memanggil Stewart yang bertugas sebagai profesor disana, dan dipecat dari pekerjaannya hari Senin. Wakil kanselir Universitas Petrus Kolderak mengatakan kepada wartawan: “Tentu saja universitas tidak senang, dan kecewa dengan tindakan seperti itu”.

Sementara itu, Stewart membenarkan tindakannya bahwa bahwa ia ingin menggunakan hak kebebasan berekspresinya, dan menganggap bahwa: “video itu tentu saja hanya lelucon”, menunjukkan bahwa ia memasukkan ke dalam gulungan yang dihisapnya ganja alami di depan kamera, bukan ganja sebenarnya.

(ar/islammemo)

Voaislam, Selasa, 14 Sep 2010

سفيه ملحد أسترالي
يمزق أوراقا من القرآن المجيد والإنجيل
ويدخنها كالسجائر مع حشيش الحيوانات


استراليا – وكالات شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

مزّق أحد أساتذة القانون الأسترالي السفيه ( ألكس ستيورات ) أوراقاً من المصحف والإنجيل ولفّها كسجائر راح يدخنها وهو يسأل أيّهما يشتعل افضل، وذلك وفق ما ظهر في شريط فيديو نشره على موقع “يوتيوب“.

وظهر ستيوارت، وهو عضو في جماعة ملحدة ، في شريط الفيديو ومدته 12 دقيقة بعنوان ( الكتاب المقدس ) أو ( القرآن ) ، ايهما يحترق افضل؟”، وهذا الشريط الذي سحب لاحقا من موقع يوتيوب ، تم تحميله على الموقع نهاية الاسبوع الماضي بعدما دعا قس اميركي الى حرق 200 مصحف على الملأ في الذكرى التاسعة لهجمات 11 أيلول سبتمبر 2001 – 2010 قبل ان يعود في النهاية ويتراجع عن خطته الجهنمية الشريرة .

وإثر نشره الشريط استدعت جامعة كوينزلاند للتكنولوجيا ستيوارت الذي يعمل استاذاً لديها وأوقفته عن العمل ، وقال نائب مستشار الجامعة بيتر كولدراك للصحافيين “بالطبع الجامعة مستاءة ومصابة بخيبة امل من حصول امر كهذا”، فيما برر ستيوارت فعلته بأنه أراد ان يمارس “حقه في حرية التعبير” ، وقال : “شريط الفيديو كان مزحة بالطبع”، مشيراً إلى أنه وضع داخل اللفائف التي دخّنها أمام الكاميرا “حشيشاً طبيعياً وليس حشيشة الكيف“.

وتظهر هذه النزعات الطائفية العصبية والحزبية المقيتة والإلحادية الإجرامية ضد الإسلام والمسلمين ، لتزايد انتشار الرسالة الإسلامية السمحة بين مختلف شعوب وأمم الأرض بالحكمة والموعظة الحسنة والدفاع الشرعي عن النفس ، ورغبة في إتباع مبدأ ( خالف تعرف ) ، فأصبح كل سفيه من سفهاء الغرب أو الشرق أو الشمال أو الجنوب يرغب بالشهرة العالمية أمام وسائل الإعلام يلجأ لبث سمومه المميتة لنفسه وإرضاء لمرضه النفسي ، فيهاجم الإسلام العظيم جملة وتفصيلا أو أحد رموزه كالقرآن المجيد ( كتاب الله العزيز ) أو رسول الله الحبيب المصطفى محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم . فالذين يهاجمون الإسلام هم الأقزام والإسلام يبقى الإسلام بعظمته وشموخه الطود الشامخ لا يتأثر بسلبياتهم بل يزداد أتباعه بين الحين والآخر .
فتبا تبا وسحقا سحقا ، لهؤلاء السفهاء والكافرين والبلهاء والفاسقين وأمثالهم الذين يسخرون من الإسلام العظيم الجليل دين الله في الأرض ، أينما كانوا وحيثما حلوا .

http://www.israj.net/vb/t8230/

(nahimunkar.com)

(Dibaca 476 kali, 1 untuk hari ini)