Oleh Agus Hasan Bashori Lc., M.Ag.

Menarik sekali, bisa dibilang hampir menjadi problem tahunan. Berulang kembali khilaf tentang arofah dan hari raya qurban, di tahun 1435 H ini.
Di Saudi berdasarkan rukyah hilal tanggal 1 jatuh pada hari kamis, yang berarti wuquf di Arofah hari jumat (Haji Akbar).
Di Indonesia Muhammadyah berdasarkan Hisab menetapkan 1 dzulhijjah sama dengan Saudi.
Dan pemerintah dg hujjah tdk berhasil melihat hilal melakukan ikmal sehingga 1 dzulhijjah hari jumat dan wuquf hari sabtu, hari raya hari ahad.
Kita menyadari bahwa ini masalah khilafiyyah, sampai kapanpun tetap ada khilaf ini, namun demikian kita perlu membahasnya secara ilmiah, agar kita bisa mengamalkan atas dasar ilmu dan bisa bersatu serta tetap menyuarakan bahwa Islam adalah agama pemersatu, agama universal tidak dibatasi oleh suku, bangsa, Negara, dan kawasan tertentu.
Dalam hal puasa arafah ada dua madzhab besar:
Pertama yang mendefinisikan bahwa puasa arafah yang pahalanya menghapus dosa dua tahun itu dan yang Allah memerdekakan para hamba dari api neraka di dalamnya melibihi di hari manapun adalah di hari jamaah haji wuquf di Arafah, makanya disebut hari arafah. Ini madzhab Jumhur ulama.
Madzhab ini terkenal dengan istilah “tauhid al-Ru`yah” (kesatuan rukyah), artinya dimana ada rukyat hilal maka rukyat itu berlaku pada siapapaun dan dimanapun dia berada yang penting dia berada di hari yang sama, sebab ukuran puasa adalah dengan hari, yaitu rembulan, bukan dengan jam sebagaimana waktu shalat sebab shalat ikut perjalanan matahari.
Madzhab ini mengamalkan keumuman dalil dan kemutlakan dalil.

يذهب إلى القول بتوحيد الرؤية ولا يعتبر اختلاف مطالع القمر في ثبوت الأهلة، وبهذا قال الجمهور، وهو المعتمد عند الحنفية، ونسبه ابن عبد البر إلى الإمام مالك فيما رواه عنه ابن القاسم والمصريون، كما عزاه إلى الليث والشافعي والكوفيين وأحمد، وبه قال ابن تيمية والشوكاني وغيرهم من أهل التحقيق،

Kedua mendefinisikan bahwa puasa arafah adalah puasa tanggal 9 dzulhijjah apakah bertepatan dengan wuqufnya jamaah haji di Arofah atau tidak.
Madzhab ini dikenal dengan “ikhtilaf al-matahali’” (perbedaan tempat munculnya hilal). Ini sejalan dengan semangat Negara bangsa (state nation) meski asalnya tidak dimaksudkan demikian.
Madzhab ini membatasi dalil dengan batasan akliy.

لكل بلد رؤيتهم مطلقا سواء تقاربت البلدان أم تباعدت وقد حكاه ابن المنذر عن عكرمة والقاسم بن محمد وسالم ابن عبد الله وإسحاق بن راهويه، وعزا ابن عبد البر هذا القول لابن عباس وابن المبارك، كما عزاه إلى مالك فيما رواه المدنيون عنه، وإلى المغيرة وابن دينار وابن الماجشون من أتباع مالك وحكاه الماوردي وجها للشافعية

Sebagai tambahan, masih ada madzhab ketiga, yang madzhab ketiga inipun terbagi menjadi banyak pendapat. Madzhab ketiga pecahan dari madzhab kedua, yaitu orang-orang yang menilai mathla’ itu berpengaruh dalam menetapkan hilal, ternyata mereka berselisih tentang ukuran jauh dekatnya Negara atau negeri dari mathla’ tersebut. Mereka mengatakan: kalau jaraknya dekat maka sama hukumnya dengan negeri tempat rukyah tersebut. Tapi kalau jauh maka rukyah tersebut tidak mengikatnya. Sehingga setiap ufuk berdiri sendiri dalam rukyah. Ini yang mu’tamad di kalangan Syafi’iyyah. Ini yang dikatakan oleh al-Syirazi dan dibenarkan oleh Rafi’i. dan ini pula yang dikatakan al-Zaila’I dari kalangan Hanafiyyah.
Dari dua madzhab ini (atau 3 madzhab ini) manakah yang lebih kuat dalilnya dan lebih sesuai untuk zaman sekarang dan sesuai dengan watak dan cita-cita Islam?
Tentu yang pertama yaitu mahzhab “tauhid al-Ru`yah” atau Arafah adalah hari wuquf di Arofah”.

أن يوم عرفة هو اليوم الذي يقف فيه الحجيج بعرفة ، وأن الناس تبع لهم في تحديد هذا اليوم

Nabi shallallahu ‘alayhi wasallam telah mendefinisikan hari Arafah dalam hadits berikut:

السنن الكبرى للبيهقي (5 / 286): بَابُ خَطَأِ النَّاسِ يَوْمَ عَرَفَةَ
9828 – وَأَخْبَرَنَا أَبُو بَكْرٍ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَارِثِ الْفَقِيهُ , أنبأ عَلِيُّ بْنُ عُمَرَ الْحَافِظُ , ثنا أَحْمَدُ بْنُ الْحُسَيْنِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ الْجُنَيْدِ , ثنا الْحَسَنُ بْنُ عَرَفَةَ , ثنا هُشَيْمٌ , عَنِ الْعَوَّامِّ بْنِ حَوْشَبٍ , عَنِ السَّفَّاحِ بْنِ مَطَرٍ , عَنْ عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ خَالِدِ بْنِ أَسِيدٍ , قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ” يَوْمُ عَرَفَةَ الْيَوْمُ الَّذِي يُعَرِّفُ النَّاسُ فِيهِ “ هَذَا مُرْسَلٌ جَيِّدٌ أَخْرَجَهُ أَبُو دَاوُدَ فِي الْمَرَاسِيلِ

“Hari Arafah adalah hari yang manusia melakukan wuquf di Arafah”
Ulama sekarang yang menyuarakan madzhab “puasa Arafah ikut wuquf di Arafah”
Diantara Ulama yang menyuarakan puasa Arafah ikut wuquf di arafah adalah:
1. Lajnah Daimah untuk Riset ilmiah dan Fatwa (Saudi) yang dipimpin oleh Syaikh Abdul Aziz bin Baz
2. Lajnah al-Ifta` al-Mishriyyah (komisi Fatwa Mesir)
3. Syaikh Faishal Maulawi
4. Syaikh Husamuddin Affanah
5. Syaikh Abdurrahman Suhaim
6. Syaikh Abdul Muhsin al-Abbad
7. Syaikh Rabi’ bin Hadi al-Madkhali
8. Syaikh Dr. Muhammad bin umar bazamul 2006 haji akbar, ikut arafah, tdk ada khilaf, sahab.net
9. Syaik Dr Dhiyauddin al-A’zhami (ahli hadits di Masjid Nabawi)
10. Syaikh Usman bin Usman al-Salimi (Yaman)
11. Syaikh Dr. Yasir Burhami (Mesir)[1] Syaikh berkata:

فالذي أرجحه في هذه المسألة -مع إثبات أن الخلاف سائغ- أن لكل أهل بلد رؤيتهم؛ لحديث كريب عن ابن عباس، ولعلك أن تـُطالع شرحه في شرحنا لصحيح مسلم في كتاب الصيام بالموقع، وهذا عمل السلف كما نقله الترمذي عن أهل العلم، إلا أن أهل البلاد المختلفة إذا علموا موقف الناس بعرفة لزمهم متابعتهم لأن عرفة يختص بكونه عيداً زمانياً ومكانياً، وقد قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (وعرفة يوم تعرفون)رواه البيهقي في السنن الكبرى، وصححه الألباني، فلا يصح أن يتعدد أو يختلف حول رؤية الهلال ومخالفة أهل البلد

Syaikh Abu Abdil Muiz Muhammad Ali Farkus (al-Jazair)
Syaikh Ali Farkus berkata:

وفي تقديري أن الأصل العام الثابت الذي نهضت به الأدلة يقضي بوجوب أن يعمل أهل البلدان سواء كانت متقاربة أم متباعدة بعضهم بخبر بعض وشهادته في جميع الأحكام الشرعية كحلول الدَّين ووقوع الطلاق والعتاق ووجوب النذر، والرؤية من جملتها، ذلك لأن العبرة بثبوت الشهر نفسه بمطلق الرؤية في قوله تعالى:
{فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ}[البقرة:185]
وأن شهود الشهر والتماس الرؤية فيه على الكفاية وقد علق الشارع عموم حكم الصيام والإفطار أيضا بمطلق الرؤية في قوله صلى الله عليه وسلم:” صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته، فإن غمَّ عليكم فاقدروا له”(10)
فهو يُجْرَى على إطلاقه ويصدق برؤية البعض،ذلك لأن المطلق يتحقق في أي فرد من أفراده الشائعة في جنسه بمعنى أن عمومه بدلي لا شمولي كما هو مقرَّر أصوليا، فكأن صيغة الحديث وردت بهذا اللفظ :
” صوموا وأفطروا إذا تحققت رؤية الهلال”
أي مهما كان موقعها من القرب والبعد جريا على قاعدة أن”المطلق يُجْرَى على إطلاقه ما لم يرد ما يقيده“، فاستوى القرب والبعد بين البلدان في مطلق الرؤية التي تُعَدُّ علة الحكم، وعليه فإن اشتراط التباعد بين الأقطار تقييد وزيادة على النص يفتقر إلى دليل يقويه، وإذا انتفى عن الآية والحديث ما يقيدهما وجب العمل بإطلاقه، ومنه يتبين أن لا عبرة في اختلاف المطالع ووجوبُ صومه على الجميع بشهادة البعض المعتبر شرعا،

Dalam kesimpulannya Beliau berkata:

هذا والذي يمكن ترجيحه فقها واختياره من مذاهب العلماء هو القول بتوحيد الرؤية الذي يوجب التوافق بين أحكام الشرع وأوضاع الكون، ويتفق مع رغبة الشريعة الإسلامية في وحدة المسلمين واجتماعهم في أداء شعائرهم الدينية، لا سيما في عصرنا هذا حيث إن طرق الاتصال ميسرة ووسائل الإعلام المختلفة متوفرة تجعل البعيد قريبا والصعب سهلا، إذ تمكّن إعلام عموم المخاطَبين مهما اختلفت ديارهم وبلادهم برؤية الهلال في البلد الذي رُئي به شريطة تقييده باشتراك هذه البلدان مع بلد الرؤية بليل أو جزء منه كما هو الشأن في البلاد العربية، أما البلاد النائية التي تزيد مسافتها الزمنية عن يوم بحيث تكون في نهار عندما تكون بقية البلدان الإسلامية في جزء من الليل مما يوجب استحالة تحقق توحيد الرؤية وأداء فريضتهم من الصوم والإفطار في حقهم ذلك اليوم، فإنها تختص برؤيتها استثناء ولا يقاس غيرها عليها بالنظر إلى وضعها الكونيّ الخاص على الكرة الأرضية، عملا بقاعدة أن” ما ثبت على خلاف القياس فغيره عليه لا يقاس“.

Yang menarik, meskipun Syaikh Muhammad bin Shalih al-Utsaimin mengikuti madzhab “ikhtilaf al-Mathali’” (sebagaimana Syaikh Ibn Jibrin, Shalih al-Munajjid dll) namun untuk Arofah dan haji beliau punya pandangan menarik. Yaitu saat ditanya dalam acara Nur ‘Ala al-Darb, oleh Husain Mahmud dari Yordan, beliau menjawab:

أما بالنسبة لرؤية هلال ذي الحجة فإن المعتبر بلا شك البلد التي فيها إقامة المناسك فإذا ثبت الهلال فيها عمل به ولا عبرة ببقية البلدان وذلك بأن الحج مخصوص بمكان معين لا يتعداه فمتى ثبت رؤية ذي الحجة في ذلك المكان وما ينسب إليه فإنه يثبت الحكم حتى لو خالفه بقية الأقطار. انتهى.

Bagaimana kalau di tahun 1435 H puasa hari jumat (Arofah), dan shalat Idul Adha di Hari Ahad (ikut pemerintah)?
Boleh, karena alasan untuk menghindari fitnah dan mewujudkan maslahat “Syiar hari raya” dan mendahulukan persatuan, apalagi hukum shalat hari raya adalah sunnah.
Bagi yg ikut madzhab pertama, puasa hari Jumat dan bisa melakukan hari raya Sabtu, maka bagus. Bagi yang puasa Sabtu dan hari rayanya Ahad juga bagus. Namun jika puasa Arofah Jumat dan tidak bisa merayakan hari raya hari Sabtu maka maka boleh ikut hari raya Ahad.
Diantara ulama yang menjelaskan ini adalah Syaikh Usman bin Abdillah al-Salimi (murid Syaikh Muqbil rahimahullah. Pada pengajian 3 Dzulhijjah 1431 H beliau menjawab: [2]

عيد الأضحى الواجب على كل المسلمين أن يكونوا تبعا لأرض الحرمين لأن الحج فيهما والعبرة بالحج ويوم عرفة فأنتم تصومون يوم عرفة حين تصوم السعودية حين يقف الناس والحجيج بعرفات وأما ولي الأمر ليس له أن يخالف الأمة الاسلامية سواء في المغرب أو في غير المغرب لكن إن خشيتم الفتنة إن استطعتم تذبحوا سرا يوم النحر وإلا اليوم الثاني ما عليكم، أيام النحر فهي كثيرة يوم النحر واليوم الحادي عشر واليوم الثاني عشر والصحيح أيضا اليوم الثالث عشر كما يقول الشافعي وجماعة فأنتم مخيرون ما عليكم بأس لو تأخرتم إذا خشيتم الفتنة ما عليكم بأس أن تؤخروا مع بلدكم وبالله التوفيق ولكن تشعرون بالعيد أنه مع السعودية وفقكم الله.
يصلون اليوم الثاني ما دام أن البلد كله سيعيد مع ولي الأمر خشية الفتن يجوز تأخيره إلى اليوم الثاني.
الجواب صوتيا[3]

Islam agama yang dimudahkan oleh Allah, dalam keadaan yang sulit, ada kemurahan.
Kasus “raf’ul haraj” (menghilangkan kesulitan ini) mirip dengan ucapan imam Syafii, bahwa siapa yang ketinggalan wuquf di Arafah maka hajinya tidak sah, tapi wajib disempurnakan sampai akhir, kemudian tahun depan wajib haji lagi.
Namun jika hari arofahnya salah, sehingga semua jamaah haji salah semua wuqufnya, misal wuquf tanggal 8 atau tanggal 10 tapi dikira tgl 9 maka haji semuanya sah tidak wajib mengulang lagi. [4]
Di akhir makalah ini saya beritahukan bahwa pertanyaan “kapankah waktu puasa arofah”? juga sudah dijawab oleh Ustadz Abdul Hakim Abdat. silakan diikuti makalah berjudul “ Al-Ustadz Abdul Hakim bin Amir Abdat menjawab: KAPANKAH WAKTU PUASA ARAFAH?”
Semoga bermanfaat. Aamiin
Malang 2 Dzulhijjah 1435 H.
____________________________
[1] http://www.muslm.org/vb/archive/index.php/t-396329.html
[2] http://www.ajurry.com/vb/showthread.php?t=15735
[3] http://www.albaidha.net/vb/showthread.php?p=155890
[4] Al-Baihaqi, Sunan Shughra, 2/206. Lihat juga al-Umm 1/264.

http://www.binamasyarakat.com/puasa-arafah-ikut-wuquf-di-arafah/
Posted on September 27, 2014 by admin

(nahimunkar.com)

(Dibaca 1.104 kali, 1 untuk hari ini)