انهيار جهود التهدئة في دماج،ومواجهات عنيفة بين السلفيين والحوثيين

اللهم مجري السحاب هازم الأحزاب أهزم الرافضة الحوثيين وانصرنا عليهم ياقوي ياعزيز..

Upaya gencatan senjata antara Salafi dan Houthi di daerah Dammaj propinsi Saada Yaman Selatan runtuh, dan Houthi kembali melancarkan penembakan mereka ke Dammaj dengan berbagai jenis senjata berat dalam upaya untuk menduduki gunung Al-Buraqah yang menghadap Dammaj.

Inilah beritanya:

6 Tewas dan 15 Cedera dalam Bentrok antara Salafi dan Houthi di Dammaj

Ahad, 11 Dec 2011

DAMMAJ– Selama beberapa minggu ini kerap tersiar kabar tentang konflik yang berlangsung di Dammaj yang disebabkan serangan dari kaum Syi’ah Houthi. Laporan berita mengatakan bahwa upaya gencatan senjata antara Salafi dan Houthi di daerah Dammaj propinsi Saada Yaman Selatan runtuh, dan Houthi kembali melancarkan penembakan mereka ke Dammaj dengan berbagai jenis senjata berat dalam upaya untuk menduduki gunung Al-Buraqah yang menghadap Dammaj. Sebelumnya gunung itu dibawah kendaliSalafi kemudian orang-orang Houthi memaksa untuk menguasainya sejak sekitar dua bulan.

Dan situs (Mareb Pers) mengutip keterangan juru bicara Salafi di Dammaj bahwasanya lebih dari enam orang tewas dan 15 terluka, bahkan fajar pada hari Kamis serangan baru dilancarkan oleh kedua belah pihak antara Salafi (Sunni) dan Houthi (Syiah Yazidiyah) di Dammaj sejak fajar Rabu, menunjukkan bahwa ada banyak orang mati dan terluka yang tidak tahu nomor karena fakta bahwa pertempuran masih berlanjut.

Sumber-sumber lokal menyatakan bahwa lebih dari 30 orang korban dari Houthi yang tewas dan terluka, dari konfrontasi keras yang terjadi di sekitar Gunung cerah. Seorang juru bicara Salafi mengatakan bahwa Houthi telah mengalami kemajuan dalam menguasai beberapa bagian gunung AlBuraqah,menunjukkan bahwa mereka mengambil keuntungan dari gencatan senjata ini.

Dalam hal upaya mediasi yang dipimpin oleh Gubernur Saada dan sejumlah syekh untuk menjaga ketenangan di Dammaj, نata juru bicara komite mediasi itu mengusulkan sebelum bentrok serangan untuk memasrahkan Gunung Al-Buraqah kepada satu detasemen militer dari angkatan bersenjata dan juga titik tersedak, yang dikuasai oleh Houthi yang mana mereka bertolak dari situ melakukan pengepungan atas Dammaj sekitar dua bulan lalu. Sementara itu mediator telah menerima persetujuan dari Salafi yang diusulkan, sementara Houthi tidak memberi tanggapan persetujuan atau penolakan.(usamah/altawhid) Ahad, 11 Dec 2011

 (voa-islam.com) 

***

انهيار جهود التهدئة في دماج،ومواجهات عنيفة بين السلفيين والحوثيين

8, 12, 2011, 07:13 PM
في محاولة للسيطرة على جبل البراقة

صعدة: انهيار جهود التهدئة في دماج،

وسقوط أكثر من 50 بين قتيل وجريج في قصف

ومواجهات عنيفة بين السلفيين والحوثيين

انهارت جهود التهدئة بين السلفيين والحوثيين في منطقة دماج بمحافظة صعدة، واستأنف الحوثيون قصفهم على دماج بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة، في محاولة للسيطرة على جبل البراقة المطل على دماج، والذي يخضع لسيطرة السلفيين ويحاول الحوثيون فرض سيطرتهم عليه، منذ نحو شهرين.

وقال المتحدث باسم السلفيين في دماج بأن أكثر من 6 قتلى، و15 جريحا سقطوا حتى الساعة الثانية عشرة من فجر اليوم الخميس، جراء تجدد القصف والمواجهات العنيفة بين السلفيين والحوثيين في دماج منذ الساعة الثالثة من فجر الأربعاء، مشيرا إلى أن هناك العديد من القتلى والجرحى الذين لم تعرف أعدادهم بعد نظرا لكون المواجهات لا زالت مستمرة، ومن المقرر أن يتم حصرهم صباح الأربعاء.

وأضاف أبو إسماعيل بأن القصف لا زال مستمرا، حتى ساعة كتابة هذا الخبر، على منطقة دماج، من قبل الحوثيين، في الوقت الذي تدور فيه مواجهات عنيفة في محيط جبل البراقة المتنازع عليه.

وأشارت مصادر محلية إلى أن أكثر من 30 شخصا من الحوثيين سقطوا حتى الآن بين قتيل وجريح، جراء المواجهات العنيفة التي تدور في محيط جبل البراقة بين السلفيين والحوثيين.

وأكد أبو إسماعيل بأن الحوثيين أحرزا تقدما في السيطرة على بعض أجزاء جبل البراقة، مشيرا إلى أنهم استغلوا الهدنة ووقف إطلاق النار في إحراز هذا التقدم، غير أنهم عجزوا في السيطرة على أي مواقع خلال المواجهات الحالية، وقال بأن هناك حشدا كبيرا من قبل الحوثيين يتم حاليا في محاولة للسيطرة على جبل البراقة.

وعلى صعيد جهود الوساطات التي يقودها محافظ صعدة وعدد من مشايخ المحافظة للتهدئة في دماج، قال المتحدث باسم السلفيين بأن لجنة الوساطة كانت قد اقترحت قبل تجدد القصف على دماج أن يتم تسليم جبل البراقة لكتيبة عسكرية من الجيش، وأن يتم تسليم نقطة الخانق، التي يسيطر عليها الحوثيون ويفرضون من خلالها حصارا مطبقا على دماج منذ نحو شهرين، لقوات الأمن المركزي، وأن يخرج الحوثيون تماما من منطقة دماج باستثناء من كان منهم من أبناء المنطقة، غير أن هذا المقترح الذي حظي بموافقة السلفيين لم يرد عليه الحوثيون، بالموافقة أو بالرفض، قبل أن يتجدد القصف من قبلهم على المنطقة بمختلف أنواع الأسلحة.

مأرب برس

الحوثيون يرفضون الوساطات ويقصفون دماج

بالأسلحة الثقيلة ويشددون الحصار

يمن برس – خاص

قالت مصادر محلية ليمن برس أن الحوثيين قصفوا صباح اليوم الأربعاء منطقة دماج بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة بما فيها مدافع الهاون والدبابات وأستهدف القصف منازل المواطنين والممتلكات الخاصة والمواقع التي يتمركز فيها السلفيون.

وقالت تلك المصادر أن القصف العنيف الذي ما زال مستمر حتى ظهر اليوم الأربعاء أسفر عن سقوط العديد من القتلى والجرحى لكن لم يتمكن من تحديد عدد الضحايا بسبب القصف العنيف حد تعبيره.

وقالت المصادر أن هذا القصف يأتي في ظل وجود وساطات تسعى لنزع فتيل الحرب التي تتهدد المنطقة، لكن الحوثيون لا يلقون بالاً لتلك الوساطات ويرفضونها، ويطلبون من السلفيين تسليم مواقعهم التي يتمركزون فيها.

وكانت لجنة من المجلس الوطني لقوى الثورى وصلت إلى دماج في محاولة منها للوساطة بين الجانبين، الإ أن الحوثيين يرفضون التجاوب معها.

ويفرض الحوثيون منذ حوالي شهرين حصاراً خانقاً على منطقة دماج التي يتواجد فيها أكثر من 7 الآلاف نسمة أغلبهم من النساء والأطفال، ومنعوا دخول المواد الغذائية والأدوية إليهم، وتعيش المنطقة وضعاً مأسوياً للغاية.

سقوط موقع للحوثين ومعارك حول الآخر

استشهاد 3 اشخاص في دماج ومصرع 23 حوثيا 

في تصدي أهل السنة لهجوم جديد للحوثيين على منطقة دماج

اخبار الساعة – خاص التاريخ : 07-12-2011

أدى الهجوم العنيف الذي شنه الحوثييون اليوم على منطقة دماج الى سقوط ثلاث شهداء واربعة جرحى.

حيث هاجم الحوثييون صباح اليوم منطقة دماج بمختلف الأسلحة الثقيلة من دبابات ومدافع وقذائف هاون في محاولة لاسقاط جبل البراقة والتقدم نحو دماج، لكن أبطال وشباب السنة كانوا لهم بالمرصاد حيث صدوا هجوم الحوثييون وتقدموا باتجاه احد مواقعهم واستولوا عليه،

وافادت مصادر خاصة لـ”اخبار الساعة” عن مصرع 23 حوثياً في ذلك الموقع.

فيما تجري حاليا اشتبكات حول احد القمم الجبالية والتي يتحصن فيها الحوثييون وهو جبل المشرحة، حيث وأنه موقع استراتيجي ومحصن ويحاول أهل السنة الاستيلاء عليه نظرا لكثر هجمات الحوثيين على أهل السنة منه.

من جهة اخرى افادت المصادر عن ان الشهداء الذين سقطوا اليوم هم واحد اندنوسي وآخر صومالي سقط بنيران القناصة الحوثيين بعد صلاة المغرب. كما استشهد الشاب يونس الطواف والذي اصابته قناصة الحوثيين قبل يومين اثر نزيف حاد حصل له اليوم ادى الى موته.

ويحاصر الحوثيون منطقة دماج منذ اكثر من شهر ونصف مانعين دخول الغذاء والدواء اليها في محاولة لاخراج اهل السنة من تلك المنطقة وعدم القبول بالتعايش السلمي مع الآخرين كما وقد قتلوا وشردوا العديد من القبائل التي تخالفهم وبعضها وقفت مع الدولة في حربها ضدهم، والبعض الآخر لرفضهم القبول بمنهجهم في مسعى للعب بالورقة الطائفية وتفجير حرب طائفية مع أهل السنة.

اللهم مجري السحاب هازم الأحزاب أهزم الرافضة الحوثيين وانصرنا عليهم ياقوي ياعزيز..

اللهم عليك بالرافضة ,,اللهم زلزل الأرض من تحت أقدامهم,,اللهم عليك بهم فإنهم لايعجزونك.
والحمدلله رب العالمين.. 

http://www.yafea1.com/vb/showthread.php?p=1276331#post1276331

***

السلفيون يتهمون الحوثيين بقطع الاتصالات عن دماج

صعدة: تفجر الأوضاع بين السلفيين والحوثيين على أكثر من جبهة والقبائل المناصرة لدماج

تستولي على 3 مواقع للحوثيين في كتاف (إضافة 2)

الخميس 08 ديسمبر-كانون الأول 2011 الساعة 08 مساءً / مأرب برس/ خاص

إضافة 2:اتهم المتحدث الرسمي باسم السلفيين المحاصرين بمنطقة دماج الحوثيين بقطع الاتصالات الأرضية وشبكة الإنترنت عن منطقة دماج.

وأوضح المتحدث بأنه لم يعرف حتى الآن فيما إذا كان الحوثيون قد استهدفوا الخطوط والكابلات الأرضية، وقاموا بإتلافها، أم أنهم قاموا بقطع الاتصالات من السنترال في صعدة، خصوصا وأن المحافظة تخضع حاليا لسيطرتهم.

**

إضافة 1: قال مصدر محلي في كتاف لـ«مأرب برس» بأن القبائل المناصرة لدماج استولت على 3 مواقع عسكرية للحوثيين كان يتم استهدافهم منها، وإطلاق الرصاص عليهم منها، وتقع هذه المواقع على الخط الرئيسي لكتاف من الجهة الشرقية، مشيرة إلى أن أن 3 من القبائل المناصرة لدماج قتلوا حتى الآن، وبأنه تم العثور على جثث 7 حوثيين بعد انسحاب الحوثيين من المواقع التي تمت السيطرة عليها.

**

تفجرت الأوضاع بين السلفيين والحوثيين في محافظة صعدة على أكثر من جبهة، حيث اندلعت قبيل المغرب اليوم الخميس، مواجهات عنيفة بين الحوثيين وبين القبائل المناصرة لدماج في منطقة كتاف بمحافظة صعدة، أسفرت حتى ساعة كتابة هذه الخبر عن سقوط 3 قتلى من رجال القبائل وعدد من الجرحى.

وقالت مصادر محلية لـ«مأرب برس» بأن القبائل المناصرة لدماج بقيادة قبيلة وايلة بدأت اليوم زحفها المسلح لفك الحصار عن دماج، المحاصرة من قبل الحوثيين منذ نحو شهرين، مشيرة إلى القبائل المناصرة لدماج تمكنت من الاستيلاء على موقع عسكرية للحوثيين في منطقتي الفحلوين والقطعة شرقي كتاف.

كما أفادت المصادر بأن السلفيين تمكنوا من قتل قيادي حوثي في كمين مسلح نصب له مساء اليوم في منطقة كتاف، مشيرة إلى أنه لم يتم التأكد حتى الآن من أنباء مقتله من قبل مصدر محايد.

وفي هذا الصدد اتهم المكتب الإعلامي للحوثيين القبائل المناصرة لدماج في مديرية كتاف بشن حملة عسكرية ضد الحوثيين، وقال بأن هذه الحملة العسكرية تهدف إلى إفشال مساعي التهدئة في دماج.

وقال الحوثيون في بيان لهم مساء اليوم بأن هذا الحملة العسكرية تأتي ضمن حملة تعميم الحرب الطائفية والمذهبية في ربوع البلاد.

أما في منطقة دماج فأفادت مصادر محلية بأن عددا من القتلى والجرحى سقطوا اليوم جراء قصف الحوثيين على المنطقة بقذائف الهاون، وتواصل الاشتباكات بين الطرفين في موقع جبل البراقة.

http://www.marebpress.com/news_details.php?lang=arabic&sid=38484

(nahimunkar.com)

(Dibaca 830 kali, 1 untuk hari ini)