syeikh

Dr Yasir Burhami, salah satu petinggi Salafi Mesir

MESIR– Sabtu (06/04/13) Dr Yasir Burhami, salah satu petinggi Salafi Mesir, menegaskan bahwa Mesir adalah target besar Syiah. Karena menurut Syiah, Imam Mahdi mereka akan keluar setelah Mesir berafiliasi ke mereka.

Syaikh Burhami menambahkan, selama ia memberikan sambutan konfrensi massa di masjid Amru bin Ash, “Kami yakin bahwa Syiah akan gagal sebagaimana sebelumnya mereka gagal,” ujar beliau.

“Generasi Obaidiyyah (Syiah Dinasti Fatimiyyah)tinggal di Mesir selama 260 tahun lebih. Mereka membangun Al-Azhar untuk men-syiah-kan warga Sunni Mesir dan mereka gagal, meskipun kami masih merasakan dampaknya sampai sekarang. Di antaranya adalah membangun kubah-kubah di atas kubur dan menyelengagarakan mauled” ujar Syaikh Yasir.

“Syiah punya kontribusi menghancurkan rakyat Suriah. Sebagaimana mereka juga di belakang apa yang terjadi di Bahrain. Perselisihan antara kami dan Syiah adalah perselisihan akidah dalam sekian pokok akidah seperti kata Syiah Islam dibangun di atas enam perkara bukan lima sebagaimana yang ada dalam Ahlussunnah wal jama’ah,” tutur beliau.

Burhami menjelaskan, mereka (Ahlus Sunnah) akan membentengi rakyat Mesir dari agresi Syiah yang baru dengan sepenuh tenaga. Terutama pada masa transisi sangat penting karena krisis ekonomi. Dan Syiah datang melalui pintu ini dengan uang dan wanita.[usamah/imo] (voa-islam.com)  Sabtu, 06 Apr 2013

برهامي: مصر هي الهدف الأكبر للشيعة وسيفشلون

Saturday 06 April 2013

مفكرة الاسلام: أكد د. ياسر برهامي القيادي السلفي أن مصر هي الهدف الأكبر للشيعة؛ لأنها قائدة أهل السنة والجماعة، كما أن من عقائد الشيعة أن مهديهم المنتظر لن يخرج حتى تكون مصر تابعة لهم، وهذا لن يحدث، فمصر عاشت سنية، وستحيا وتموت سنية.

وأضاف برهامي خلال كلمته بالمؤتمر الجماهيري بمسجد عمرو بن العاص: “نحن على يقين أن الشيعة سيفشلون كما فشلوا قبل ذلك”، مشيرًا إلى أن :”العبيديين – الدولة الفاطمية – مكثوا في مصر أكثر من 260 سنة، وأنشأوا الأزهر الشريف لتشييع مصر السنية، وفشلوا، وإن كنا مازلنا نعاني من آثارهم الوخيمة، والتي منها إنشاء القباب على القبور وإقامة الموالد ونشر البدع”.

وأردف برهامي: “الشيعة يساعدون في تحطيم وتدمير شعب سوريا، كما أنهم وراء ما يجري في البحرين وفي بعض الخلاف بيننا وبين الشيعة هو خلاف عقائدي في كثير من أصول العقيدة، كقول الشيعة: إن الإسلام بُني على ست وليس على خمس، كما عند أهل السنة والجماعة، مشيرًا إلى أن الأصل السادس الذي أضافته الشيعة هو الإيمان بالأئمة الاثنى عشر، وأنهم معصومون ويعلمون الغيب ويتصرفون في الكون، وهذا شرك في الربوبية”.

وأوضح برهامي أنهم سيعملون على تحصين الشعب من الغزو الشيعي الجديد بكل قوة وحسم، خصوصًا أن المرحلة الانتقالية حرجة نظرًا للأزمة الاقتصادية، وأن الشيعة يدخلون من مثل هذه الأبواب عن طريق المال والنساء، ونحن لن نسكت عن ذلك أبدًا، فنحن نصبر على الجوع والقلة ولا نصبر على المساس بعقيدتنا وهويتنا”.

واستطرد برهامي: “خطورة الشيعة على أهل السنة من خلال بيان سلسلة الخيانات العظمى لهم على مدار التاريخ، ومنها خيانتهم لصلاح الدين الأيوبي بتعاونهم مع الصليبيين، وخيانة ابن العلقمي الشيعي للخليفة العباسي بالتعاون مع التتار لإسقاط الخلافة العباسية، والذي قتل فيها أكثر من مليون و800 ألف مسلم في دار الخلافة ببغداد”.

وفي سياقٍ متصل، أعلنت 3 حركات إسلامية رفضها لدعوة مجتبى أماني رئيس مكتب رعاية المصالح الإيرانية والقائم بأعمال السفير الإيراني بالقاهرة، التي أطلقها للحوار مع القوى التي تظاهرت أمام منزله أمس الجمعة، قائلة: “نرفض تصريحاته جملةً وتفصيلاً”.

وصرَّح ائتلاف المسلمين للدفاع عن الصحب والآل وحركة “ثوار مسلمون” وحركة “أمتنا” في بيان مشترك لهم اليوم السبت، مخاطبين مجتبى أماني: “اخرج أولاً من دولة الأحواز العربية التي تحتلها بلادك وتنهب خيراتها منذ عام 1924، ثم ارفع يدك واسحب جنودك من سوريا، واغسل يدك من دم إخواننا الأبرياء السوريين، ثم انزع أنفك الطويل الذي يتدخل في البحرين، وكف عن دعم “حزب الله” اللبناني بالمال والسلاح في مواجهة السنة في لبنان، وأعد العراق الشقيق إلى أهله، وتوقف عن حماية “إسرائيل” بالهلال الشيعي الخصيب، وتوقف عن مساعدة أميركا التي لولا بلادك ما استطاعت دخول أفغانستان ولا العراق باعتراف أفطحي ورافسنجاني، وتوني ورامسفيلد”.

islammemo.cc

(nahimunkar.com)

(Dibaca 665 kali, 1 untuk hari ini)