عالم دين سعودي ينصح مفتي سوريا بالتوبة والبحث عن مخرج من بلاده

Kiri: Mufti Besar Suriah Syaikh Ahmad Badr al-Din Hassun. Foto alwasat – arabiya

Seorang pendakwah senior Saudi menyerukan kepada Mufti Besar Suriah, Syaikh Ahmad Badr al-Din Hassun, yang baru-baru ini mengeluarkan beberapa pernyataan yang mendukung Presiden Bashar al-Assad, untuk bertobat.

“Jika Anda tidak bisa mengatakan kebenaran, maka setidaknya anda jangan berbohong,” kata Syaikh Abdul Aziz al-Fawzan, ulama dan profesor yurisprudensi komparatif dalam Peradilan Riyadh.

“Apa yang saya dengar bahwa Hassun mengatakan dalam jumpa pers dan forum online pengulangan pembelaannya terhadap rezim Suriah, yang dikenal sebagai palsu oleh seluruh dunia,” kata Fawzan kepada Al Arabiya.

Mufti dan rezim Suriah, Fawzan menambahkan, telah kehilangan legitimasi dan kredibilitas agama melalui tindakan pembunuhan warga sipil tak berdosa.

Menurut Fawzan, Hassun termasuk dalam kategori “imam menyesatkan atau Ulama Suu'” yang dimaksud dalam salah satu ucapan Nabi Muhammad, menambahkan bahwa mereka adalah salah satu bahaya terburuk yang bisa mengancam umat Muslim.

“Seorang pria dengan asumsi menduduki posisi agama senior seharusnya memastikan bahwa keadilan disajikan dan kehidupan rakyat dilindungi, tapi dia melakukan sebaliknya,” kata Fawzan.

Hassun, Fawzan menjelaskan, melancarkan perang terhadap rakyat Suriah dari semua agama dan sekte, serta ke semua Muslim, dengan pernyataan-pernyataan pro-rezimnya.

“Dia melakukannya karena nasibnya tergantung kepada Presiden Suriah Bashar al-Assad. Ia juga menghancurkan dirinya sendiri karena semua orang tahu akhir rezim Assad sudah dekat. ”

Hassun sendiri banyak melakukan kontroversi dengan pernyataan-pernyataannya baru-baru ini tentang presiden Suriah.

“Presiden tidak menginginkan kekuasaan sama sekali dan ia ingin meninggalkan jabatan presidennya dan membuka sebuah rumah sakit mata,” kata Hassun. “Satu-satunya masalah adalah bahwa ia ingin membuat Suriah aman.”

Hassun menambahkan bahwa krisis di Suriah diplot oleh faksi-faksi agama yang telah tinggal di luar negeri kemudian kembali ke negara itu untuk memicu perselisihan.

“Ada juga preman yang mengambil keuntungan dari kekosongan keamanan untuk meneror warga.”(fq/aby)

ERAMUSLIM > DUNIA

http://www.eramuslim.com/berita/dunia/ulama-saudi-serukan-mufti-penjilat-rezim-assad-untuk-segera-bertobat.htm
Publikasi: Selasa, 17/01/2012 08:53 WIB

***

عالم دين سعودي ينصح مفتي سوريا بالتوبة والبحث عن مخرج من بلاده

 Sun, 01/15/2012 – 23:00

أهاب الشيخ الدكتور عبدالعزيز الفوزان، أستاذ الفقه المقارن في المعهد العالي للقضاء بالرياض، بمفتي سوريا للرجوع عن تصريحاته الأخيرة، مذكراً إياه بقول العلماء “إذا لم تستطع أن تقول الحق، فلا تقل الباطل” ناصحاً إياه بالتوبة وإعلان البراءة من النظام، والبحث عن مخرج من سوريا التي يمارس فيها الظلم على أشده وتسفك فيها الدماء، ويُسعَى لتدمير البلاد بإثارة الفتن الطائفية التي هو يحذر منها مع الأسف الشديد، بحسب قوله.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي قد عادت للسخرية من مفتي سوريا الشيخ أحمد بدر الدين حسُّون، بعد أن دافع مجدداً عن الرئيس بشار الأسد، قائلاً إن الرئيس الأسد زاهد في السلطة، ويتمنى أن يترك الحكم ويبني مستشفىً للعيون، لكن المشكلة أنه يريد أن يرى سوريا في أمان.

وأضاف حسون أن ما يحدث في سوريا سببه التيارات الدينية التي كانت خارج سوريا، والتي عادت إلى البلاد في ظل هذه الأزمة، إضافة إلى الشبيحة، وهي مجموعات استغلت الفراغ الأمني وأخذت تروع الناس – بحسب قوله – محذراً من مخطط جاهز للتنفيذ يهدف إلى تقسيم سوريا إلى 4 دويلات.

من جهته، أكد الفوزان في حديثه لـ”العربية” أن كل ما قاله وسمعه عن مفتي سوريا في الصحف والمنتديات، هو نفس الأسطوانة التي ترددها حكومة الأسد التي فـُضِحت أمام العالم أجمع، وخسرت سمعتها الدينية والأخلاقية والشرعية، حينما مارست أبشع أنواع الظلم والقتل وسفك الدماء واسترخاص النفوس البريئة مع الشعب الذي من المفترض أن تحميه.

وأضاف الفوزان أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم قال: “أخوف ما أخاف على أمتي أئمة مُضِلِّون”، وما قاله مفتي سوريا يُعَد من الأشياء المستنكرة المستغربة من عالم في مثل هذا المنصب الكبير الذي يُفترض أن يسعى من خلاله لإحقاق العدل وحفظ كرامة الناس وحرياتهم، والاستجابة لمطالبهم الشرعية التي أمر الله – سبحانه وتعالى – بها، وقال إن حسون يواجه ضغوطاً قد تصل إلى حد تهديده بالقتل.

وأشار الفوزان إلى أن مفتي سوريا أعلن الحرب على الشعب العربي المسلم الأبي، وعلى بلده ووطنه ومواطنيه من شتى الأديان والمذاهب، رابطاً مصيره بمصير نظام الأسد الذي كل الدلائل والمؤشرات تشهد بزواله وسقوطه قريباً، وسيرى العالم هذا.

http://www.alarabiya.net/articles/2012/01/16/188533.html

(nahimunkar.com)

(Dibaca 1.569 kali, 1 untuk hari ini)